مصري يقطع 1250 كيلومترا تجديفا في النيل (صور)

الرياضة

مصري يقطع 1250 كيلومترا تجديفا في النيل (صور)
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qrc1

أنهى مهندس مصري رحلة امتدت نحو 1250 كيلومترا بمياه النيل في مصر بواسطة قارب صغير، ليحقق رقما قياسيا مميزا قد يؤهله لموسوعة غينيس للأرقام القياسية.

حلم قطع نهر النيل من الجنوب المصري وحتى الشمال راود قنديل منذ 11 عاما، لكن اندلاع ثورة 25 يناير عام 2011، وسفره للعمل في الخارج حالا دون تحقيق حلمه، وبعد عودته مجددا إلى مصر، شرع في إنجاز حلمه الأثير، وشارك في عدة مسابقات عالمية للتجديف، وحصد مراكز متقدمة بها، قبل خوض مغامرته في بداية شهر يونيو الماضي.

وقال حاتم قنديل، بطل التجديف المصري، البالغ من العمر 53 عاما في لقاء صحفي: "سعدت كثيرا بترحاب وود أبناء الجنوب خلال رحلتي الطويلة، حيث كانوا يلحون علي لتناول الطعام والشراب في بعض الأحيان، كما أحببت رؤية الصبية الذين كانوا يقودون قوارب الصيد الصغيرة بملامحهم المصرية الأصيلة في مجرى النهر".

وعن أكثر أجزاء النيل التي أبهرته خلال رحلته التي دامت نحو شهر كامل، قال قنديل: "منظر تلاصق النيل مع الجبل في محافظة أسيوط (صعيد مصر) كان بديعا، حيث أسرني وخطف قلبي، ربما يكون الجبل قريبا من النيل في سوهاج والمنيا، لكنه كان أقرب في أسيوط".

وأكد قنديل أن رحلته من أسوان وحتى القاهرة كانت تسير على ما يرام، إذ ظل في مجرى النيل طوال تلك المسافة، حيث كان ينتهي من تجديفه اليومي ليستريح مساء على ظهر مركب الدعم الذي لازمه حتى وصوله للقاهرة، لكن لأسباب تقنية من بينها عدم تمكن المركب من عبور جسر قصر النيل المعدني وسط القاهرة بسبب شراع المركب، اضطر للسير من دون مركب دعم حتى وصل إلى مصب نهر النيل في رأس البر بدمياط.

ويشير قنديل إلى أن "رحلته في فرع دمياط كانت مليئة بالصعوبات، إذ اضطر للعودة من مدينة بنها (دلتا مصر)، للمبيت في القاهرة، لعدم توافر فنادق ببنها، والعودة في اليوم التالي لاستكمال الرحلة، وتكرر الأمر لدى وصوله إلى مدينة ميت غمر، حيث قضى ليلته في مدينة المنصورة، حتى وصل أخيرا إلى رأس البر".

ورغم اعتقاد الكثيرين بأن مياه نهر النيل تكون هادئة في معظم الأوقات عكس مياه البحار، فإن قنديل يؤكد أنه "عانى أكثر من مرة بسبب ارتفاع منسوب الأمواج وشدة الرياح، التي أجبرته على تعليق رحلته في بعض المناطق: "واصلت التجديف في بعض الأيام لمدة 8 أو 10 ساعات، خلال النهار، وأحيانا أخرى 3 ساعات فقط بسبب نشاط الرياح والأمواج". لافتا إلى أن استمتع كثيرا بمناظر النيل الرائعة والمتنوعة، "تجربة عبوري كل تلك المسافة وسط عشرات المدن والقرى، ومقابلة الصيادين من مختلف الأعمار، كانت مثيرة وممتعة".

ويأمل حاتم بتسجيل إنجازه بموسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية رغم اشتراطاتهم المتعددة، وغير الثابتة، بمعاونة الاتحادين الدولي والمصري للتجديف، على حد تعبيره.

ومن بين الأمور التي أسعدت قنديل عقب انتهاء الرحلة، تأكيد قدرته على خوض المغامرة رغم سنوات عمره الثلاث والخمسين، لا سيما بعد رفض بعض الجهات المصرية دعمه وتمويل رحلته بسبب عامل السن: "تجاوزت صعوبات عدة وتحملت حرارة الصيف المرتفعة في صعيد مصر، وحققت حلمي بقطع مجرى نهر النيل من عمق جنوب مصر وحتى مصب فرع دمياط شمالا".

مصري يقطع 1250 كيلومترا تجديفا في النيل (صور)

واحتفت الهيئات الحكومية المصرية مساء أول من أمس بوصول المهندس حاتم قنديل إلى محطته الأخيرة وفق الخطة الزمنية المعدة مسبقا، حيث هاتفه الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، لتهنئته بهذا الإنجاز.

مصري يقطع 1250 كيلومترا تجديفا في النيل (صور)

وقال صبحي، في بيان صحافي إن "الوزارة حريصة على رعاية ودعم كافة المبادرات الشبابية في مختلف المجالات"، مشيرا إلى أنه "تابع رحلة حاتم قنديل من أسوان إلى دمياط كونها إحدى أهم المبادرات الشبابية الرياضية التي جاءت في ضوء الاحتفالات بثورة 30 يونيو المجيدة بهدف الترويج للمبادرات القومية والسياحة المصرية، وتشجيع الشباب على إطلاق مبادراتهم المجتمعية والتنموية والرياضية لخدمة المجتمع المصري ومن المقرر أن يستقبل وزير الشباب والرياضة، الدكتور أشرف صبحي المهندس حاتم قنديل، بمقر الوزارة لتهنئته بهذا الإنجاز غير المسبوق وبحث كيفية الترويج لتلك المبادرات الشبابية الرياضية على المستوى العالمي بهدف تعظيم الاستفادة منها.

المصدر: aawsat.com + RT

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا