كييف تسعى لفتح جبهة جديدة

أخبار الصحافة

كييف تسعى لفتح جبهة جديدة
كييف تسعى لفتح جبهة جديدة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/t0zo

تحت عنوان "مأزق ترانسنستيري: ما الحاجة إلى حرب على ضفة دنيستر اليسرى" كتب نورلان قاسيموف، في "إكسبرت رو"، عن محاولة كييف فتح جبهة ترانسنتيريا وما يحمله ذلك من مخاطر عظيمة.

وجاء في المقال: عادت ترانسنستيريا لتصبح في مركز المواجهة بين روسيا والغرب. فهذا الشريط الضيق من الأراضي، بين مولدوفا وأوكرانيا، كف في لحظة واحدة عن أن يكون جزيرة للاستقرار في المنطقة. منذ نهاية شهر أبريل، تتكرر الانفجارات في الجمهورية، حيث يجري قصف وإطلاق نار في المناطق الحدودية. هذا كله يقلق بشدة تيراسبول وكيشيناو، وموسكو وكييف، وبوخارست وبرلين، وبروكسل وواشنطن. بشكل عام، لا يوجد أحد تقريبا يستبعد فتح جبهة جديدة في هذه المنطقة، وكل جهة تتهم الأخرى بالاستفزازات.

في ظروف نقص الذخيرة، لكييف مصلحة في السيطرة على المستودعات العسكرية في كولباسنايا. بالإضافة إلى ذلك، وفقا لخبير لجنة مجلس الفدرالية للدفاع والأمن، فيتالي جورافليوف، فإن للسلطات الأوكرانية مصلحة في فتح جبهة ثانية تكون فيها ترانسنيستريا الحلقة الأضعف. وقال: "وأفترض أن الحوادث في ترانسنيستريا يمكن أن تكون مفيدة لجهات غير إقليمية ثالثة. إنهم يريدون خلق توتر جديد من أجل جر جيوش أخرى إلى المواجهة العسكرية. فلا ينبغي نسيان أن ترانسنيستريا بحكم القانون تابعة لمولدوفا. ويمكن لرومانيا عند الضرورة أن تهب لحمايتها. وهذا يعني الناتو. وبالتالي، فإن إحماء الصراع سيؤدي إلى زعزعة استقرار أوروبا الشرقية ومنطقة البلقان بأكملها".

في الوقت الحالي، يبدو أن احتمال حرب جديدة في ترانسنيستريا يتوقف على نظام كييف والوضع في الجبهة. من المفيد لأوكرانيا زيادة تهديدها للجيب المؤيد لروسيا من أجل صرف انتباه القوات المسلحة الروسية إلى هذه المنطقة جزئيا لتخفيف ضغط الحصار. في الواقع، في حال حدوث هجوم، لن تترك روسيا ترانسنيستيريا دون حماية. من الصعب تخيل حجم التصعيد الذي سيتبع هذه المغامرة الأوكرانية.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا