سفينة "الحرية" تنطلق لكسر حصار غزة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kaqm

أبحرت اليوم الثلاثاء أول سفينة من أسطول سفن الحرية من ميناء غزة باتجاه العالم، في محاولة لكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ العام 2006.

وانطلقت السفينة صباح اليوم من ميناء غزة برفقة عدد من القوارب الفلسطينية الصغيرة باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وكسرت حاجز الـ 9 أميال الذي وضعته القوات الإسرائيلية كحد أقصى يمكن للغزيين الوصول إليه.

وتجمهر المئات من الفلسطينيين في ساحة ميناء غزة  قبيل انطلاق السفينة، استجابة لدعوة "الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار" لدعم المشاركين في سفينة الحرية قبيل انطلاقها.

وحملت السفينة التي أبحرت من شواطى غزة، على متنها حالات إنسانية من مرضى وطلاب وخريجين بحاجة للسفر للخارج لاستكمال علاجهم ودراستهم.

قوارب إسرائيلية تحيط بسفينة الحرية

وفي سياق متصل، قال المتحدث الرسمي باسم هيئة كسر الحصار عن غزة أدهم أبو سلمية، إن زوارق حربية إسرائيلية أحاطت بسفينة الحرية، مضيفا أن الهئية "تحمل الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن سلامة المشاركين على متن سفينة الحرية".

أما منسق الهيئة، علاء البطة، فقد حذر من استهداف إسرائيل للسفينة التي هي حراك مدني إنساني بحت مكفول بكل الأعراف والمواثيق الدولية، داعيا إلى "تغليب لغة العقل والسماح للسفينة بالإبحار واستكمال رحلتها".

فيما تمكن شبان فلسطينيون من إحراق عوامة الرصد التابعة للجيش الإسرائيلي والمخصصة لتحديد مسافة الصيد للصيادين الفلسطينيين.

بدورها أفادت وسائل إعلام فلسطينية بانقطاع البث المباشر الذي ينقله المشاركون في سفينة الحرية بشكل مفاجئ بعد وصولهم الميل الثامن داخل البحر واقتراب الزوارق الإسرائيلية الحربية منهم.

وأشارت إلى أن القوات العبرية أطلقت نيران رشاشاتها بشكل تحذيري تجاه السفينة البحرية لإجبارها على العودة أدراجها.

المصدر: وكالات فلسطينية

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

صورة تُجرد ملكة جمال لبنان من لقبها.. فهل هي تطبيع مع إسرائيل؟