البرلمان الأوروبي يحوك مكيدة لأردوغان

أخبار الصحافة

البرلمان الأوروبي يحوك مكيدة لأردوغانالبرلمان الأوروبي يحوك مكيدة لأردوغان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j10k

نشرت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" مقالا لمعلقها السياسي يفغيني بودوفكين عن العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي، يشير فيه إلى تجميد بروكسل عمليا عملية انضمام أنقرة إليه.

كتب بودوفكين:

دعا البرلمانيون الأوروبيون إلى وقف المفاوضات بشأن انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، لأن نظام رجب طيب أردوغان بحسب رأيهم لا يلبي المعايير، التي وضعت عام 1995 في كوبنهاغن، للحصول على عضوية الاتحاد.

وقالت عضو البرلمان الأوروبي عن حزب العمال الهولندي كيتي بيري لوكالة رويترز: "نحن لا ندعو إلى رفض جميع أشكال الحوار أو التعاون. إن كل ما نريده هو وقف الحديث عن انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، لأنه غير واقعي حاليا". وأضافت النائبة الهولندية أن "اسطنبول وبروكسل كلتيهما لا تبدي اهتماما جديا بإجراء مفاوضات جدية بشأن الانضمام، أي لا معنى لاستمرار هذه المفاوضات".

وقد صوت لمصلحة هذا القرار 477 نائبا وضده 64 وامتنع عن التصويت 97 نائبا. غير أن نتيجة التصويت لا تؤثر في مسألة عضوية تركيا في الاتحاد، إذا أخذنا بالاعتبار استمرار المفاوضات على مستوى مجلس الاتحاد الأوروبي.

يقول الأستاذ المساعد في كرسي التكامل الأوروبي بمعهد موسكو للعلاقات الدولية ألكسندر تيفدوي-بورمولي، في تصريح إلى الصحيفة، إن انضمام أي دولة إلى الاتحاد يتطلب موافقة البرلمان، و"إذا لم يوافق البرلمان، لن يتم انضمام العضو الجديد".

أما تركيا، فليست مستعدة من جانبها لوقف التفاوض. هذا ما قاله وزير الدولة لشؤون الاتحاد الأوروبي عمر تشيليك، خلال لقائه يوم 6 يوليو/تموز الجاري المفوض الأوروبي لشؤون التوسع يوهانس خان في أنقرة.

عمر تشيليك ويوهانس خان

وأضاف أن تركيا لن "تقايض" طموحاتها الأوروبية بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي في اتجاهات أخرى. وقال الوزير التركي: "لا يمكن مبادلة المفاوضات حول انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي بالتعاون في مجال السياحة والهجرة وغير ذلك. إن كل من يبادر إلى طرح مثل هذه المقترحات يهدف إلى تدمير الاتحاد الأوروبي".

من جانبه، قال الخبير بالشؤون الدولية والعلاقات التركية–الروسية كريم هاس، في تصريح إلى الصحيفة، إن صفة المرشح للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي هي "ضمان شكلي للشراكة مع الاتحاد"؛ معربا عن اعتقاده بأن أنقرة لم تستغرب موقف البرلمان، وخاصة أن أي تقدم لم يتحقق في هذا الاتجاه منذ فترة بعيدة".

وتجدر الإشارة إلى أن المفاوضات بشأن انضمام تركيا إلى الاتحاد تدور منذ 12 سنة. لكن تركيا تعرضت خلال الأشهر الأخيرة لانتقادات شديدة من جانب المشرعين في بروكسل.

وعموما، لا تنوي المفوضية الأوروبية أو زعماء الدول الأعضاء في الاتحاد اتخاذ خطوات حادة ضد تركيا، لأن بقاء علاقات بناءة معها ضروري، لمنع تدفق موجات المهاجرين من الشرق الأوسط.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة