غالوب:77% من الأمريكيين موقفهم سيء من روسيا

أخبار الصحافة

غالوب:77% من الأمريكيين موقفهم سيء من روسيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pvz8

تحت العنوان أعلاه، كتب بيوتر نيكولايف، في "غازيتا رو"، حول تسجيل علماء الاجتماع رقما غير مسبوق لموقف الأمريكيين السلبي من روسيا.

وجاء في المقال: أظهر استطلاع أجراه معهد غالوب أن المواقف السلبية تجاه روسيا في الولايات المتحدة وصلت إلى مستويات قياسية غير مسبوقة منذ أول استطلاع من هذا القبيل في العام 1989.

فلدى 36% من الأمريكيين موقف "سلبي للغاية" تجاه روسيا؛ و 41٪ من سكان الولايات المتحدة موقفهم "سلبي في العموم"؛ مقابل 22% من الأمريكيين لديهم موقف إيجابي تجاه روسيا: 17% منهم موقفهم "طيب عموما"، و 5% لديهم موقف "جيد جدا".

في العام 2020، ذكرت مؤسسة غالوب أن 72% من الأمريكيين كانوا ينظرون بسلبية إلى روسيا، و 28% بصورة إيجابية.

ولكن، خلال رئاسة دونالد ترامب، بدأ مزيد من الأمريكيين في النظر إلى روسيا ليس كمجرد دولة غير ودية، بل كعدو للولايات المتحدة، وفقا لدراسة أجرتها مجلة The Economist / YouGov تم نشرها في ديسمبر 2020.

ومن بين مؤيدي الرئيس المنتخب جو بايدن، يرى 43% من المستطلعين أن العلاقات مع روسيا، خلال فترة رئاسته، ستزداد سوءا. أما وجهة النظر المعاكسة فيتقاسمها 25% فقط من المستطلعين.

وفي الصدد، قال مدير صندوق فرانكلين روزفلت للأبحاث الأمريكية في جامعة موسكو الحكومية، يوري روغوليف، لـ"غازيتا رو" إن سبب هذه النظرة نحو روسيا يكمن في الصور النمطية العامة السائدة في الولايات المتحدة...

وأضاف: "في الولايات المتحدة، ليس من الصعب التلاعب بالرأي العام من خلال زيادة عدد الأشخاص الذين يعدون روسيا دولة معادية. إلى ذلك، فالوضع العام والخلفية المعلوماتية التي خلقتها وسائل الإعلام سلبية للغاية تجاه موسكو. وهذا مفيد جزئيا للسياسيين الأمريكيين، لأن من الصعب عليهم إلى حد ما القيام بعملهم من دون صورة عدو".

وبحسبه، فهم حين لا يكون هناك عدو واضح ومفتوح، يبدؤون في اختراعه. وهذا يحدث فيما يتعلق بروسيا. بالنسبة للولايات المتحدة، تبدو روسيا مثل دولة استفزازية مارقة، لا تعترف بهيمنة أمريكا وتفوقها، ولا تريد الانصياع لقواعدها.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا