قلق في موسكو من انقلاب بيلاروسيا

أخبار الصحافة

قلق في موسكو من انقلاب بيلاروسيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ok2q

"خبير يتحدث عن الخطط العسكرية للمعارضة البيلاروسية: الناتو بدلا من منظمة معاهدة الأمن الجماعي"، عنوان مقال مكسيم كيسلياكوف، في "موسكوفسكي كومسوموليتس".

وجاء في المقال: "اقترحت المعارضة البيلاروسية برنامجا لحياة الجمهورية بعد ألكسندر لوكاشينكو. ومن أهدافها، التحول الحاد في مجال السياسة العسكرية، بالتخلي عن التعاون الدفاعي مع روسيا نحو التقارب مع الناتو". وفقا للخبير العسكري، رئيس تحرير مجلة "الدفاع الوطني"، إيغور كوروتشينكو، الذي حدث "موسكوفسكي كومسوموليتس"، عما يتهدد أمن روسيا من خطط المعارضة البيلاروسية. فقال:

وراء المعارضة البيلاروسية، أو على الأقل، وراء جناحها الراديكالي، تقف ليتوانيا وبولندا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية. وإذا ما فازت المعارضة، فسيكون هناك انسحاب من منظمة معاهدة الأمن الجماعي، وانسحاب من الدولة الاتحادية وجنوح سريع نحو الغرب.

فوصول المعارضة الموالية للغرب إلى السلطة في مينسك سوف يعني إمكانية ظهور قواعد صواريخ أمريكية على أراضي بيلاروسيا. ومن المؤكد أنهم سيوجهونها صوب موسكو وسان بطرسبورغ وكالينينغراد وسمولينسك ومدن أخرى. وبذلك، يتم تقليل زمن طيران الصواريخ بشكل خطير.

كيف يجب أن ترد روسيا على مثل هذه الخطوات غير الودية من المعارضة البيلاروسية؟

من المهم، من وجهة نظري، بالنسبة لنا الحفاظ على الاستقرار في بيلاروسيا. أي، التأثير بالوسائل السياسية لضمان الاستقرار السياسي في الجمهورية، ومن أجل أن يقوم لوكاشينكو والجزء العقلاني من المعارضة بتسوية الوضع. على سبيل المثال، من خلال إصلاح دستوري. وقد يستغرق الأمر سنة أو سنتين، مع استفتاءات، وانتخابات جديدة، وتحرير النظام السياسي.

هذا هو المهم بالنسبة لنا في رأيي الشخصي. فلقد اعترفنا بفوز الكسندر لوكاشينكو في الانتخابات الرئاسية. ومن المهم، بالنسبة لنا، أن يبقى رئيسا. أنا شخصياً أعتقد بأن علينا المساهمة في ظهور قوى موالية لروسيا، من حركات اجتماعية وسياسية، في بيلاروسيا.

هناك ملايين البيلاروسيين من أنصار العلاقات مع روسيا والتحالف معها. أعتقد بأن هؤلاء البيلاروسيين ليسوا أقل حماسة عن أولئك الذين يطالبون اليوم بالإطاحة بسلطة ألكسندر لوكاشينكو. أكرر، الأهم، بالنسبة لنا، هو الحفاظ على بيلاروسيا حتى لا تسقط في الهاوية. وهذا يتطلب حوارا، والأهم استبعاد أي تدخل خارجي، سواء كان ماليا أم سياسيا أم عسكريا.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا