موسكو تدعو واشنطن لاستقاء الدروس من قمة واشنطن قبل 35 عاما

أخبار العالم

موسكو تدعو واشنطن لاستقاء الدروس من قمة واشنطن قبل 35 عاما
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/uc0h

بمناسبة الذكرى الخامسة والثلاثين لقمة واشنطن، علّقت السفارة الروسية في الولايات المتحدة على تلك الذكرى، مشيرة إلى أهم الدروس التي يمكن تعلمها من تلك المناسبة التاريخية.

واستعرضت السفارة الروسية لدى الولايات المتحدث هذا الحدث مشيرة إلى أن "العاصمة الأمريكية استضافت من 8 إلى 10 ديسمبر 1987، القمة السوفيتية الأمريكية المعروفة باسم قمة واشنطن. من الإنجازات الخاصة لتلك الأيام، وفقا لكلا الجانبين، وكذلك المؤرخين والخبراء، توقيع قادة القوتين العظميين على معاهدة القضاء على الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى".

ولفت تعليق البعثة الدبلوماسية الروسية إلى أن "الطريق إلى مثل هذه النتيجة كان طويلا ولم يكن سهلا. ويعتقد الكثيرون أن حقبة جديدة من تاريخ العالم قد بدأت بعد ذلك، وهي الفترة التي انتهى فيها العداء الذي لا يمكن التوفيق فيه بين النظامين، وولادة مفاهيم أخرى في العلاقات الدولية. ولكن يرى آخرون أنها هزيمة لبلدنا في الحرب الباردة. سيستمر النقاش حولها لفترة طويلة".

وبشأن الدروس التي يمكن تعلمها من هذه الذكرى، قالت السفارة الروسية بواشنطن: "في رأينا، أولئك الذين يتخذون قرارات السياسة الخارجية في واشنطن اليوم يجب أن يعودوا مرة أخرى إلى تلك الأحداث، وأن يدرسوا بعناية المذكرات المنشورة لميخائيل غورباتشوف ومذكرات رونالد ريغان. من بينها، على سبيل المثال، أن مستوى عدم الثقة تجاه بعضهم البعض من الواضح ظل مرتفعا للغاية".

وقال تعليق السفارة في هذا السياق: " يبدو أن الاختلافات لا يمكن التغلب عليها. ريغان غيابيا وصف الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي (غورباتشوف) بأنه "بلشفي متشدد"، ونعت غورباتشوف الرئيس الأمريكي بأنه "محافظ وديناصور". ومع ذلك، في الوقت نفسه، كان الزعيمان يدركان أهمية عملية التفاوض، والحاجة إلى تغيير النموذج والانتقال من المواجهة المفتوحة، المشحونة بالعواقب الأكثر مأساوية للعالم بأسره، إلى إيجاد حل وسط. عملت الدبلوماسية، وأجريت مفاوضات، ونظمت اجتماعات لخبراء من كلا البلدين".

وفي خلاصة لها، رأت السفارة الروسية في واشنطن أنه "على الرغم من ظهور التعنت والعداء في مناهج حل مشاكل معينة في العلاقات الثنائية، من الضروري الاستماع إلى الشريك والإنصات إليه، وفهم وقبول المخاوف المتعلقة بضمان أمن الدولة، وعدم محاولة الاحتيال.. هناك الكثير من المشاهدين، الاحتيال لن ينجح".

رحلة أخرى إلى الماضي. هناك قصة مرشحة لتكون موثقة، وبحسبها سمع رونالد ريغان، الذي في شيخوخته لم يختبئ من الناس ولم يفصل نفسه عن مواطنيه بجيش من الحراس الشخصيين، سمع الكلمات التالية من أمريكي مسن آخر في إحدى جولاته: "شكرا لتخليص العالم من الخوف في عام 1987"، وكان الجواب، "كنت أقوم بعملي فقط".

ودعا التعليق الدبلوماسي الروسي "الجانب الأمريكي إلى العمل بأمانة. فتجاهل واشنطن المصالح الروسية من دون تفكير، وقناعتها بتفوقها واستثنائيتها، قد أدى بالفعل إلى مشاكل ضخمة وأزمات في السياسة العالمية والاقتصاد. المواطنون الأمريكيون العاديون يشعرون بذلك أيضا".

وقالت السفارة الروسية لدى واشنطن أيضا: "لقد تعلمنا دروسا من الماضي. نحن ندرك جيدا رغبة رعاة البقر في "خلق خصم". نحن نفهم جيدًا أنه من المستحيل تصديق ممثلي المؤسسة السياسية الأمريكية بكلمة، وخاصة اليوم. وحقيقة أنه بحلول يونيو 1991، بموجب المعاهدة، ونتذكر أيضا ونأخذ في الاعتبار أن الاتحاد السوفياتي دمر  1846 من مجمعاته الصاروخية (نصفها تقريبا كان عبارة عن صواريخ صنعت ولم تدخل مجال المناوبة القتالية)، بينما لم تدمر  الولايات المتحدة سوى 846 صاروخا فقط".

وفي الختام شدد التعليق على أن "روسيا مستعدة للحوار، ولكن حصريا على أساس الند والمساواة ومراعاة الشواغل في مجال ضمان أمن بلادنا".

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز