اليونان تدعو ألمانيا لحظر تزويد تركيا بمكونات الغواصات البحرية

أخبار العالم

اليونان تدعو ألمانيا لحظر تزويد تركيا بمكونات الغواصات البحرية
اليونان تدعو ألمانيا لحظر تزويد تركيا بمستلزمات الغواصات البحرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qrbp

ذكرت مجلة "إيكونوميست" الأسبوعية البريطانية نقلا عن مسؤول يوناني رفيع، أن أثينا طالبت برلين بعدم تزويد تركيا بمكونات صناعات الغواصات البحرية.

وأوضحت المجلة أن تركيا تفوقت على اليونان بشكل كبير في بحري إيجة والمتوسط من ناحية الغواصات، وأن هذا الأمر قلب الموازين لصالح أنقرة من الناحية العسكرية.

وأشارت المجلة إلى أن المسؤول اليوناني الرفيع أكد أن الأسلحة والمعدات القتالية التركية بدأت تنتشر بكثافة في الدول المجاورة لليونان، وأن هذا الأمر يدعو للقلق بالنسبة لأثينا على المدى الطويل.

وأضاف: "ندعو ألمانيا وباقي الحلفاء إلى عدم تزويد أنقرة بمستلزمات تصلح لصناعة أسلحة ومعدات قتالية متطورة".

وأردف: "لا ندعو الحلفاء لفرض حظر دائم على تركيا، بل ندعوها لفرض حظر على تركيا الحالية بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان".

وأوضح المصدر أن اليونان استخدمت طيف علاقاتها الأوربية والدولية من أجل مساندتها في الضغط على ألمانيا لعدم القيام بذلك.

وتحدثت المجلة البريطانية في تقرير مفصّل عن مساعي تركيا للحصول على أسلحة بحرية نوعية على رأسها غواصات ألمانية متقدمة، مشيرة إلى أن اليونان تحاول جاهدة منع هذه الصفقة خوفا من استغلال تركيا لها لفرض سيطرتها والحصول على موارد شرق المتوسط.

وأشارت المجلة إلى إقدام تركيا على شراء 6 غواصات ألمانية الصنع من طراز "Reis Class" الحديثة والتي ستسمح بتفوق عسكري تركي في منطقة شرق المتوسط، في حال حصلت على هذه الغواصات فعليا لأنها حصلت على واحدة منها فحسب حتى الآن.

والمعلومات المتوفرة حول هذه الغواصات "Reis Class" التي يرتقب تسليمها إلى تركيا تقول إنها قادرة على إطلاق "طوربيدات" بحرية ثقيلة وصواريخ موجهة ضد الأهداف البحرية والبرية، كما أن مدة بقائها تحت الماء تقدر بحوالي 3 أسابيع، وهي 10 أضعاف المدة التي تستطيع الغواصات التقليدية أن تبقى بها.

وتستطيع هذه الغواصة أن تقترب من الشواطئ، مع البقاء آمنة أكثر بكثير من الغواصات التقليدية.

المصدر: مجلة "إيكونوميست" البريطانية

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا