روسيا لن ترد على الإنذار الأمريكي

أخبار الصحافة

روسيا لن ترد على الإنذار الأمريكي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lbyd

كتب أليكسي زابرودين، في "إزفستيا"، حول اقتراب موعد انتهاء الانذار الأمريكي لروسيا بـ"العودة إلى تطبيق" معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى.

وجاء في المقال: لن ترد روسيا على الإنذار الأمريكي بشأن تنفيذ معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى، الذي ينتهي في أوائل فبراير. حول هذا تحدثت لـ"ازفستيا" عدة مصادر في الدوائر الدبلوماسية الروسية. ووفقاً للمحاورين، فقد عرضت موسكو بالفعل على واشنطن الجلوس إلى طاولة المفاوضات ومناقشة النقاط الإشكالية في المعاهدة، فمحاولة التحدث مع روسيا بلغة الإنذارات عديمة الجدوى.

يعتقد الجميع تقريبا، في الإدارة الأمريكية والكونغرس، بأن روسيا تنتهك المعاهدة- كما يقول رئيس مركز الدراسات السياسية العسكرية في معهد هدسون، ريتشارد وايتز، لـ"إزفستيا"- ولكن لا ينبغي الخوف من انطلاق سباق تسلح في المستقبل القريب. فحتى بعد انهيار المعاهدة، ستواصل كل من روسيا والولايات المتحدة "إعطاء الأولوية لقواتها التقليدية وأسلحتها الاستراتيجية". قد تظهر صواريخ متوسطة وقصيرة المدى في ترسانتهما فقط "لمهمات خاصة".

وفي الصدد، قال مدير مؤسسة فرانكلين روزفلت لدراسة الولايات المتحدة في جامعة موسكو الحكومية، يوري روغليف، إن الإنذار النهائي ذريعة للانسحاب من الاتفاقية. ووفقا له، فإن الأمريكيين يسيرون نحو هذه الخطوة منذ وقت طويل، لأنهم لم يعودوا يرون حاجة إلى ربط أنفسهم بمعاهدة ولا يشعرون بأنهم في خطر. وقال:

لا أعتقد أن الحل الوسط ممكن في الوقت الحالي. القرار متخذ. وفي الوقت نفسه، ينبغي أن يكون مفهوما أن هذه الإيماءة سياسية أكثر منها عسكرية، لأن الأسلحة ذات المدى القصير والمتوسط ​​من وجهة نظر الدفاع لا تلعب دورا مفصليا.

إلى جانب أن معظم الخبراء واثقون من أن موسكو وواشنطن ما زال بإمكانهما الوصول إلى حلول إيجابية، وأن إنهاء المعاهدة لن يدمر النظام الأمني ​​على الفور، إلا أن الوضع الحالي يرسم اتجاها سلبيا. قد تكون الخطوة التالية استهداف معاهدة ستارت-3، ولعل إلغاءها أكثر خطورة. ومع ذلك، فحتى العام 2021، أمام روسيا والولايات المتحدة وقت لإيجاد حل وسط.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

نقطة المراقبة التركية بإدلب.. كيف حاصرتها قوات الجيش السوري؟