اعتقال مواطنة روسية اتهمت محافظ نيويورك السابق بالاعتداء عليها

أخبار العالم

اعتقال مواطنة روسية اتهمت محافظ نيويورك السابق بالاعتداء عليهامحافظ ولاية نيويورك السابق إيليوت سبيتزر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i3sd

اعتقلت في نيويورك الاثنين 10 أكتوبر/تشرين الأول بتهمة الابتزاز مواطنة روسية أعلنت في أوائل العام الجاري أنها تعرضت للاعتداء من قبل محافظ ولاية نيويورك السابق إيليوت سبيتزر.

وأفادت قناة "إن بي سي" الأمريكية أن المواطنة الروسية سفيتلانا زاخاروفا اعتقلت في مطار نيويورك، فور عودتها إلى الولايات المتحدة التي غادرتها في فبراير/شباط العام الجاري، بتهمة ابتزاز سبيتزر، الذي ترك منصب محافظ الولاية في عام 2008، بقيمة 50 ألف دولار.

وأضافت المصادر أن سفيتلانا زاخاروفا تتهم أيضا بتزوير وثائق في قضية آخرى، ومن المتوقع أن تجري محاكمتها اليوم الثلاثاء في محكمة مانهاتن الجنائية.

يذكر أن زاخاروفا، حسب ادعاء محامي سبيتزر، اتصلت في فبراير، عشية وقوع الحادث، هاتفيا مع المحافظ السابق وطالبته بلقاء، مضيفة أنها تعتزم مغادرة الولايات المتحدة إلى وطنها.

والتقى سبيتزر مع زاخاروفا في غرفة أحد الفنادق ودار بينهما "حديث ودي"، على حد زعم المحامي، ثم غادر المسؤول السابق، ولكن زاخاروفا اتصلت به مرة أخرى في حالة نفسية مضطربة بعد وقت قليل وطالبته بالعودة إلى الفندق، مهددة بإلحاق ضرر بنفسها. 

وأكدت السلطات أن زاخاروفا استغاثت في الوقت نفسه بالشرطة، معانية من اضطراب نفسي حاد، وأعلنت أنها تعرضت للطعن، وبعد دقائق حاولت إلغاء طلب استدعاء الشرطة ، ولكن ضباط الشرطة قد كانوا في طريقهم إلى الفندق.

وكشف الضباط عند وصولهم إلى موقع الحادث أن زاخاروفا تعرضت للطعن في يدها، بينما كانت إحدى النوافذ في الغرفة محطمة.

وقالت زاخاروفا بعد نقلها إلى المستشفى أن سبيتزر الذي كان في علاقات حب معها ضربها وحاول قتلها خنقا أثناء تراشق كلام حاد بينهما.

وغادرت زاخاروفا الولايات المتحدة بعد يوم من الحادث، بينما لم ترفع أي تهمة قضائية ضد المحافظ السابق الذي انتهت حياته السياسية في عام 2008، بعد الكشف عن تورطه في فضيحة هائلة، إذ أكدت تسريبات إعلامية أن سبيتزر الذي شن إبان توليه منصب حاكم الولاية حربا على البغاء كان نفسه بين أنشط مستخدمي خدمات بنات الهوى.

المصدر: نوفوستي

أندريه بودروف

فيسبوك 12مليون