داود أوغلو ينفي استخدام اسرائيل قاعدة عسكرية تركية في استهدافها مواقع عسكرية سورية

أخبار العالم العربي

داود أوغلو ينفي استخدام اسرائيل قاعدة عسكرية تركية في استهدافها مواقع عسكرية سورية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/621197/

نفى وزير الخارجية التركية أحمد داود أوغلو استخدام اسرائيل قاعدة عسكرية تركية في استهدافها مواقع عسكرية سورية.

نفى وزير الخارجية التركي أحمد داود اوغلو يوم الاثنين 15 يوليو/تموز صحة المعلومات عن استخدام اسرائيل لقاعدة جوية تركية اثناء استهدافها مواقع على الاراضي السورية، مؤكدا ان هذه المعلومات لا اساس لها من الصحة.

وقال الوزير في تصريح نشرته وكالة "أناضول" ان "تركيا لن تكون شريكا في مثل هذه الهجمات. ومن يدعون ذلك يقصدون الاساءة الى قوة تركيا وسمعتها".

هذا وكانت مصادر خاصة لـ "روسيا اليوم" قد ذكرت ان طائرات حربية اسرائيلية استخدمت قاعدة في تركيا في قصفها من جهة البحر مستودعات أسلحة قرب اللاذقية شمال غرب سورية في الخامس من الشهر الجاري.

في هذا الشأن قال مراسلنا في موسكو سلام مسافر إن التصريحات التركية كانت متوقعة لإزالة الشبهات. ولفت إلى أن صمت دمشق سببه اما عدم رغبتها في الحديث عن اي عدوان جديد وضرورة تقديم ايضاحات عن عدم الرد عليه، أو لأن الحادث لا يأخذ بعداً كبيراً. وأوضح مسافر أن الرأي العام الروسي يرى أن تورط اسرائيل في القتال الداخلي السوري سيفاقم الوضع في المنطقة كلها.من جانبه اشار مراسلنا سامي أبو دياب في القدس إلى أن محللين يعتبرونها خطوة لزج تركيا والناتو في الصراع القائم.

الباحث وفيق إبراهيم: أمريكا بدأت باستعمال الورقة الاسرائيلية من أجل إسقاط النظام السوري

قال الباحث الاستراتيجي في شؤون الشرق الأوسط وفيق إبراهيم لـ"روسيا اليوم" إنه إذا كانت الأنباء عن الغارة الاسرائيلية الجديدة على سورية حقيقية، فإن هدفها واضح. وتابع أن الغارة وقعت على مقربة من الحدود مع تركيا ومثل هذه الغارة تحتاج الى موافقة سياسية من الولايات المتحدة بالإضافة الى تعاون مع تركيا لتنفيذها.

واعتبر الباحث أن التطورات الأخيرة في مصر وإسقاط حكم جماعة الإخوان المسلمين، قد تكون من الأسباب وراء موافقة أنقرة على هذه الغارة. أما الموقف الأمريكي، فينبع من يأس إدارة أوباما من قدرة المعارضة السورية الداخلية على إسقاط النظام.

واعتبر إبراهيم أن واشنطن بدأت باستعمال الورقة الإسرائيلية من أجل الدفع بالجيش السوري الى الرد، وهذا في محاولة لفرض حرب سورية - اسرائيلية بهدف تدمير الجيش السوري، ما سيسمح للمعارضة بالانتصار في نهاية المطاف.

الخبير عامر التميمي: الغارات الاسرائيلية على سورية تأتي في سياق المساعي الأمريكية لفرض منطقة عازلة

اعتبر الخبير في شؤون الشرق الاوسط عامر التميمي في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" من القاهرة أنه من أجل تحليل تداعيات الغارات الاسرائيلية على مناطق قريبة من اللاذقية، يجب العودة الى اللقاء الأخير بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو. وأشار الى أن الاخير دعا موسكو الى الرفع بالعلاقات الروسية-الاسرائيلية الى المستوى الاستراتيجي، بدلا من التركيز على تطوير العلاقات مع سورية وإيران. وأعاد الخبير الى الأذهان أن نتانياهو حذر آنذاك من أن اسرائيل قد تتصرف بوحدها وتضرب أي أسلحة تخرق التوازن الاستراتيجي بالمنطقة وفي العلاقة الاسرائيلية-السورية تحديدا.

وذكر الخبير أن اسرائيل سبق أن شنت 4 أو 5 غارات على الأراضي السورية استهدفت أسلحة لمنع وصولها الى مقاتلي حزب الله. ووصف التميمي هذه الغارات بأنها تدخل سافر في الأزمة السورية وتأتي بتوجيه أمريكي وفي إطار المساعي لفرض منطقة عازلة على سورية.

المحلل الإيراني مصدق مصدق بور: إيران ترى أن الوقت لم يحن بعد للتدخل في الأزمة السورية

أكد الكاتب والمحلل السياسي الايراني مصدق مصدق بور في اتصال هاتفي مع "روسيا اليوم" من طهران، أن بلاده تعتبر سورية حلقة من حلقات المقاومة، أما ما يحدث في سورية، فهو تستهدف المقاومة بأكملها.

واستبعد بور تدخل إيران عسكريا في سورية بعد الأنباء عن غارة اسرائيلية جديدة على منطقة اللاذقية . واعتبر أن هذه الأنباء ليست الا دعاية اسرائيلية تستهدف نسف مؤتمر "جنيف-2" ورفع معنويات مقاتلي المعارضة.

وشدد عل أن ايران لن تتدخل في سورية الا إذا كان هناك تدخل مباشر من جانب قوات الناتو واسرائيل. أما في الوقت الراهن، فتعتبر طهران أن الجيش السوري مازال قادرا على الدفاع عن النظام والشعب، حسب اعتقاد المحلل.

مراسل عسكري اسرائيلي: العلاقات بين انقرة وتل أبيب لم تصل الى حد كبير من التنسيق

من جانبه أوضح المراسل العسكري في الإذاعة الإسرائيلية أيال عليمة في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" من تل أبيب أنه على الرغم من إعادة العلاقات بين تركيا وإسرائيل فان هذا التطبيع لم يصل الى هذا الحد من التنسيق بان يسمح الجيش التركي باستخدام اجواء بلاده للطائرات الاسرائيلية. ولفت عليمة إلى أن موقف تل أبيب يتمثل في "اخراج سورية من دائرة التطرف والهيمنة الإيرانية" بحسب قوله. وأكد أن اسرائيل لطالما تحدثت عن خطوط حمراء سبق ونبهت من تخطيها، من بينها امكانية حصول "حزب الله" على أسلحة نوعية.

اللواء عادل سليمان: في عز سطوة حافز الاسد وتماسك سورية لم ترد دمشق على اي عدوان اسرائيلي

بينما اعتبر مدير منتدى الحوار الاستراتيجي اللواء عادل سليمان في حديث مع "روسيا اليوم" من القاهرة ان هناك "تحالف استراتيجي عسكري بين اسرائيل وتركيا الا ان ان اسرائيل لا تحتاج لقواعد تركية لضرب سورية".

واكد سليمان انه "اذا توافقت المصالح بين اسرائيل وتركيا في سورية فستتعاونان قطعا حتى ولو بشكل غير مباشر".

وحول الموقف السوري من الرد على هذه الغارات تسائل اللواء قائلا انه "في عز سطوة حافز الاسد وقوته وتماسك سورية لم ترد دمشق على اي عدوان عسكري اسرائيلي، فهل هي قادرة على ذلك الآن؟".

الباحث البريطاني مارك ألموند: الغارة الاسرائيلية على سورية تضع تركيا في موقف محرج

اعتبر الباحث البريطاني مارك ألموند الذي يعمل حاليا كأستاذ زائر في جامعة بيلكنت بتركيا، أن الوضع حول الغارة الاسرائيلية المزعومة يضع تركيا في موقف محرج.

ودعا الباحث قي لقاء مع قناة "RT" (روسيا اليوم) الى النظر في القضية بشكل أشمل، مشيرا الى أن الغارات الاسرائيلية على سورية تستهدف ليس النظام السوري فحسب، بل وبالدرجة الأولى، المصالح الإيرانية. وأوضح أن الاسرائيليين قلقون من أن الأسلحة التي توردها إيران عبر الأراضي السورية الى مقاتلي  حزب الله، قد تستخدم كآلية للانتقام، في حال شن اسرائيل ضربة ضد المنشآت النووية الإيرانية بصورة منفردة أو بالتعاون مع الولايات المتحدة.

وتابع ألموند أن هناك إمكانية أن تسمح تركيا لإسرائيل باستخدام أجوائها لشن هجوم. لكنها حتى إذا لم تقدم على هذه الخطوة، فأن الاتهامات بدعم اسرائيل ستلاحقها، ما سيزيد من احتمال جرها الى صراع جديد بالمنطقة.

وأضاف الباحث، أنا العديد من الأتراك أنفسهم قلقون من موقف بلادهم من الأزمة السورية، بسبب الانقسامات والصراعات بين فصائل مختلفة في المعارضة السورية. وأعاد الى الأذهان مقتل قيادي بارز في الجيش الحر على أيدي متشددين قرب اللاذقية الأسبوع الماضي. وأضاف أن هناك من يخشى انتشار الحرب الأهلية السورية الى الأراضي التركية أو اندلاع نزاع ديني. وذكر الباحث ألمودن في هذا الخصوص أن معظم ضحايا التفجيرات التي وقعت في مدينة الريحانية التركية كانوا من الطائفة العلوية.

وأشار الباحث الى أن مثل هذا الوضع يؤدي الى زعزعة الاستقرار في تركيا نفسها. وذكر أن أحد المبادئ التي أسس أتاتورك دولته عليها كان عدم الانجرار الى حروب، حيث كانت تركيا تسعى للسلام في المنطقة وفي داخل أراضيها. أما الأن فتجد تركيا نفسها طرفا في الصراع بين السنة والشيعة من جهة، وفي الحرب الخفية بين اسرائيل وإيران، من جهة أخرى.

صحفي: اغلو اتهم من يبث هذه الأخبار بأنه يستهدف تركيا وهيبتها وسمعتها

وفي حديث مع القناة من انقرة، قال الكاتب والصحفي عمر أحمد ان "وزير الخارجية اوغلو شدد على ان الرد على هذا الاتهام يجب ان يكون ليس فقط سريعا بل وحازما ومنفعلا، وقد اتهم اوغلو من يبث هذه الأخبار بأنه يستهدف تركيا وهيبتها وسمعتها".

خبير استراتيحي: دمشق تملك القدرة على الرد

فيما شدد الخبير الاستراتيجي السوري يحيى سليمان لـ"روسيا اليوم" على ان "دمشق تملك القدرة على الرد وتستطيع النيران السورية ان تطال اي مكان لدى العدو الصهيوني".

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية