"نيويورك تايمز": الدنمارك والسويد لم تكشفا سوى القليل من التحقيق في التسرب بـ"السيل الشمالي"

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/u1pi

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" إنه بعد التسرب الذي حصل في خط أنابيب غاز "السيل الشمالي"، أطلقت الدنمارك والسويد تحقيقات منفصلة، لكن لم يكشف سوى القليل عن النتائج التي تم التوصل إليها.

وذكرت الصحيفة الأمريكية في تقرير أن "الدنمارك وألمانيا والسويد بدأت تحقيقات منفصلة في التسريبات، لأن الانفجارات حدثت في المياه التي كانت ضمن ما يسمى بالمناطق الاقتصادية الخالصة للدنمارك والسويد، وألمانيا لأن هذا هو المكان الذي تنتهي فيه خطوط الأنابيب. إلا أن الدول الثلاث لا تزال متكتمة بشأن من تسبب في الضرر ولماذا".

وأشارت إلى أنه "في رسالة إلى مجلس الأمن في 29 سبتمبر، بعد ثلاثة أيام من الأحداث، قالت الدنمارك والسويد إنهما تعتقدان أنه تم استخدام عدة مئات من الكيلوجرامات من المتفجرات لتدمير الأنابيب.. لكن الدول هذه ترفض نشر المزيد من المعلومات، خصوصا أن التوترات الجيوسياسية الحادة المحيطة بالانفجارات، التي تأتي وسط القتال العنيف في أوكرانيا والحرب الاقتصادية بين موسكو والغرب، أدت إلى زيادة الحذر".

وقالت الـ"نيويورك تايمز" إنه في حين "لم ترفع السلطات الدنماركية بعد القيود في مياهها الاقتصادية فوق موقع الانفجار، والتي تم إغلاقها أمام حركة الشحن كإجراء وقائي. أرسل المحققون الألمان في الأسبوع الماضي ، سفينة مجهزة بطائرات بدون طيار تحت الماء وروبوت غوص لتمشيط قاع البحر في نفس المنطقة للحصول على مزيد من الأدلة على الانفجار".

وقال جينس وينزل كريستوفرسن، قائد في البحرية الدنماركية والمحلل العسكري في مركز الدراسات العسكرية بجامعة كوبنهاغن: "لا يزال هناك الكثير من السرية.. السبب ببساطة هو أنهم يجب أن يكونوا متأكدين تماما.. عندما يحصلوا على نتائج التحقيقات، يجب على هذه النتائج أن تكون مستندة إلى حقائق وليس مجرد تكهنات".

ورأى أنه "من غير المحتمل أن يقوم أي من المحققين بإعلان حتى يتوفر لديهم هذا الدليل القاطع"، لافتا إلى أن "النتائج الأولية أو غير المنسقة، يمكن أن تؤدي إلى ردود أفعال لن تكون مفيدة في هذا الوقت".

المصدر: نيويورك تايمز"

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

تداعيات الزلزال المدمر الذي ضرب جنوب تركيا وشمال وغرب سوريا.. اليوم الثالث