ستولتنبرغ: الترسانة الصاروخية والنووية الروسية تشكل تهديدا للناتو

أخبار العالم

ستولتنبرغ: الترسانة الصاروخية والنووية الروسية تشكل تهديدا للناتو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rjsb

أعرب الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ عن أسفه إزاء قرار روسيا تعليق عمل بعثتها في الحلف، مشددا على أن ترسانة موسكو الصاروخية والنووية تشكل تهديدا للحلف.

وقال ستولتنبرغ، أثناء مؤتمر صحفي عقده في بروكسل اليوم الأربعاء، إن قرار روسيا تعليق عمل بعثتها "لا يصب في مصلحة الحوار والتفاهم بين الطرفين، غير أن حلف شمال الأطلسي لا يزال منفتحا على الحوار، لا سيما عبر مجلس روسيا-الناتو".

وشدد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي على أن العلاقات بين الناتو وروسيا تفاقمت إلى أدنى مستوى لها منذ الحرب الباردة، وحمل موسكو المسؤولية عن ذلك، متهما إياها بـ"الاستيلاء على أراض تابعة لجيرانها والتدخل في عمليات ديمقراطية واتباع سلوك عدواني بحق أعضاء في الناتو".

وحذر ستولتنبرغ من أن روسيا اعتبارا من عام 2018 زادت من ترسانتها الصاروخية وتعمل على تطوير صواريخ خارقة للصوت ما يشكل "خطرا حقيقيا على الأمن في المنطقة اليورو أطلسية".

وتابع أن وزراء دفاع الناتو سيقدرون خلال اجتماعهم القادم ما أحرز من تقدم في "الرد على التحدي الذي تشكلها منظومات صاروخية روسية تحمل رؤوسا نووية"، مضيفا: "لن نرد على التصرفات الروسية بالمثل، بل إننا سنحافظ على الردع وسنبقي قدراتنا الدفاعية على المستوى المرتفع".

وصرح ستولتنبرغ بأن الناتو لا يعتزم نشر أسلحة في الفضاء، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه لا يستطيع الحديث نيابة عن دول أعضاء في الحلف.

كما قال الأمين العام للحلف إن وزراء دفاع الناتو سيبحثون في اجتماعهم الكامل "الدروس" التي استخلصها الحلف من تطورات الأحداث الأخيرة في أفغانستان، حيث عادت حركة "طالبان" إلى سدة الحكم.

وأعلن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، في وقت سابق من اليوم أن الناتو يعزز تواجده العسكري عند حدود روسيا وبيلاروس، واصفا هذا الوضع بأنه معقد.

وأعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، مؤخرا أن موسكو تعلق عمل بعثتها الدائمة لدى الناتو، ردا على طرد عدد من الدبلوماسيين الروس المعتمدين لدى الحلف.

المصدر: وكالات

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا