"روس كوسموس" تساعد البنتاغون في حرب النجوم

أخبار الصحافة

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/nwr7

كتب فلاديمير موخين، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول استعمال الولايات المتحدة محركات الصواريخ الروسية لمحاربة روسيا في الفضاء.

وجاء في المقال: على الرغم من تحقيقها نجاحات لا يمكن إنكارها في إنشاء محركات وصواريخ وسفن ومحطات فضائية، تتخلف روسيا بدرجة هامة في كفاءة استخدامها، فيما تستخدم الولايات المتحدة ثمار إنجازات صناعة الصواريخ الروسية، بما في ذلك للأغراض العسكرية. ففي الـ 17 من مايو، حمل صاروخ Atlas V قاتل الأقمار الصناعية إلى مداره.

ما يوصل إلى هذا الاستنتاج المحزن هو تحليل إحصائيات إطلاق الصواريخ الحاملة من نوع أطلس لمركبات الفضاء الأمريكية، وهي صواريخ مزودة بالمحرك الصاروخي الروسي ثنائي الحجرة RD-180 الذي يعمل بالوقود السائل، وتنتجه شركة "إينيرغوماش" التابعة لـ"روس كوسموس"، ويستخدمه الأمريكيون منذ العام 2000، بناء على عقد مخل بمصلحة روسيا وقعته الحكومة الروسية مع الولايات المتحدة في التسعينيات. فيما لا تزال روسيا في طور التخطيط لاستخدام هذه المحركات وتعديلاتها على مركبات الإطلاق الواعدة.

يواصل بعض السياسيين وخبراء "روس كوسموس" إقناع الجمهور بأن الولايات المتحدة تستخدم RD-180 حصريا للأغراض السلمية. لكن البيانات الرسمية تشير إلى أن الأمريكيين نفذوا، بفضلRD-180، ما مجموعه 89 عملية إطلاق لصواريخ حاملة من نوع أطلس، وقد أطلق أكثر من ثلثها أقمارا عسكرية (للاستطلاع والاتصالات) ووسائل أخرى إلى الفضاء. وترتبط هذه الأجهزة بطريقة أو بأخرى ببرنامج حرب النجوم الذي ولد في الثمانينيات.

وفي الصدد، قال الخبير العسكري العقيد فلاديمير بوبوف: "على مدى 20 عاما من تشغيل الولايات المتحدة للمحرك، يبدو أنهم وجدوا طرقا لاستبداله. فقبل عام، قال مؤسس ورئيسSpaceX ، إيلون ماسك، إن محركRaptor  الذي طوروه تفوّق على نظيره الروسي. بعد هذا الإعلان، أدرج البنتاغون روسيا في قائمة الدول التي يمنع استخدام منتجاتها اعتبارا من 1 يناير 2023 في إطلاق الأقمار الصناعية الأمريكية.

ولفت بوبوف الانتباه إلى حقيقة أن روسيا سلمت الولايات المتحدة على مدى أكثر من 20 عاما 116 من محركات RD-180، ولم يتم استخدام أكثر من عشرين منها حتى الآن. و"جميع عمليات إطلاق الصواريخ تقريبا حتى العام 2023 ستجري لمصلحة البنتاغون. وفي العام الجاري، يخطط لإطلاق سبع صواريخ Atlas V، روسية أمريكية، ستة منها عسكرية، وواحد شبه عسكري. ثم، على ما يبدو، سيتم استخدام نظائرها الأمريكية".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا