فرار أكثر من 500 معتقل من سجن قرب بغداد في يوم دام قتل فيه نحو 65 شخصا

أخبار العالم العربي

فرار أكثر من 500 معتقل من سجن قرب بغداد في يوم دام قتل فيه نحو 65 شخصاصورة من الأرشيف
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/621809/

أفاد مراسلنا في بغداد، نقلا عن حاكم الزاملي عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، بأن أكثر من 500 معتقل من بينهم قادة في تنظيمات إرهابية فروا من سجن أبو غريب أثناء هجمات استهدفته وسجن التاجي قرب بغداد. هذا وقتل أكثر من 65 شخصا وأصيب عشرات في هجمات استهدفت السجنين ورتلا عسكريا شرق الموصل.

أفاد مراسلنا في بغداد، نقلا عن حاكم الزاملي عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، بأن أكثر من 500 معتقل من بينهم قادة في تنظيمات إرهابية فروا من سجن أبو غريب أثناء هجمات استهدفته وسجن التاجي قرب بغداد.

وأكد الزاملي، لـ "روسيا اليوم" أن اقتحام السجنين رافقته أعمال شغب وإحراق بعض قاعات السجنين، معربا عن اعتقاده بوجود تواطئ بين الجماعات المسلحة وبعض عناصر الشرطة والحماية المكلفة بتأمين السجنين.

وقتل 41 شخصا على الأقل من عناصر الجيش والشرطة وحراس السجون وأصيب آخرون في الهجمات التي شنها مسلحون على السجنين.

ونقل مراسلنا عن مصادر أمنية عراقية أن جميع السجناء الفارين هم من سجن أبو غريب فقط، وأن عددهم يتراوح بين 500 و1000 هارب. فيما تمكنت السلطات الأمنية من صد هجوم المسلحين على سجن التاجي. 

وأوضح ضابط في وزارة الداخلية أن الهجوم الذي بدأ في ساعة متأخرة من مساء الأحد 21 يوليو/تموز، على سجن التاجي نفذه 3 انتحاريين بأحزمة ناسفة وسيارتين مفخختين بعد سقوط 4 قذائف هاون على السجن. وأضاف "اندلعت بعدها اشتباكات مسلحة بين قوات الأمن والمسلحين استمرت حتى صباح " الاثنين.

وتابع المصدر أن سجن بغداد المركزي (أبو غريب) أستهدف بانفجار عبوتين ناسفتين قرب المدخل الرئيس أعقبها انفجار سيارتين مفخختين عند البوابتين الأمامية والخلفية للسجن، ثم وقعت اشتباكات مسلحة مماثلة.

وكانت وزارة الداخلية العراقية قد أعلنت على لسان المتحدث باسمها سعد معن في بيان نشر على موقع الوزارة أن القوات الأمنية في قيادة عمليات بغداد وبمساندة من طيران الجيش تمكنت من إحباط هجوم مسلح شنه مسلحون مجهولون استهدف بنايتي سجني التاجي وبغداد المركزي.

وأضاف أن "القوات الأمنية تصدت للمهاجمين وأجبرتهم على الفرار، ولا زالت هذه القوات تتعقب القوات الإرهابية وتفرض سيطرتها التامة على المنطقتين".

من جانبها ذكرت مواقع تعنى بـ"الجهاديين" الاثنين 22 يوليو/ تموز، أن "آلاف السجناء" تمكنوا من الفرار خلال العملية، كما تناقل "مغردون" على موقع "تويتر" وبينهم أشخاص ومجموعات مقربة من جماعات "جهادية" ومنها تنظيم "القاعدة"، خبر هروب 6 آلاف سجين، وفق وكالة "فرانس برس".

يذكر ان هذه الهجمات تأتي بعد مرور عام تماما على إعلان الملقب بـ "أبو بكر البغدادي"، زعيم تنظيم "دولة العراق الإسلامية" التابع لتنظيم "القاعدة"، عن عملية "هدم الأسوار" التي ترمي إلى إطلاق سراح من وصفهم بأنهم "أسرى المسلمين في كل مكان".

وفي حادث منفصل قتل 25 شخصا على الأقل وأصيب 18 آخرون بتفجير انتحاري استهدف رتلا عسكريا شرقي الموصل شمال غرب العراق صباح الاثنين 22 يوليو/ تموز.

وأفاد مصدر في الشرطة العراقية بأن انتحاريا كان يقود سيارة مفخخة فجرها، لدى مرور رتل عسكري في منطقة كوكجلي شرقي الموصل، مما أسفر عن مقتل وجرح عسكريين ومدنيين.

المصدر: وكالات