وسائل إعلام أمريكية: تزايد الخلافات بين واشنطن وكييف بشأن خطر "الغزو الروسي لأوكرانيا"

أخبار العالم

وسائل إعلام أمريكية: تزايد الخلافات بين واشنطن وكييف بشأن خطر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/s9yr

أكدت وسائل إعلام أمريكية أن الخلافات تتزايد بين واشنطن وكييف بشأن خطر تعرض أوكرانيا لـ"الغزو من قبل روسيا".

وأشار موقع "بوليتيكو" أمس الجمعة إلى أن الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي الذي دق ناقوس الخطر بشأن "حرب محتملة مع روسيا" في نوفمبر الماضي، غير الآن موقفه ويقلل من خطورة الوضع.

ونقل الموقع عن أشخاص مقربين من زيلينسكي وأفراد في فريقه تأكيدهم أن الرئيس الأوكراني غير نبرته خصوصا بسبب عدم رضى كييف المتزايد إزاء نهج إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وقال مسؤولون في أوكرانيا وفي أوروبا للموقع إن شروع الولايات المتحدة في إجلاء جزء من طاقمها الدبلوماسي من أوكرانيا كان قرارا سابقا لأوانه وتسبب في زرع الخوف بين سكان البلاد واضطرابات في الأسواق المالية، ما زاد من تكاليف الاقتراض بالنسبة لكييف.

وأعلن زيلينسكي في تصريحات صحفية أمس أنه يعتبر بدء الولايات المتحدة وبريطانيا بإجلاء دبلوماسييهما من كييف خطأ، داعيا الزعماء الأجانب إلى عدم زرع الرعب بين الناس وعدم الإضرار باقتصاد بلده.

وأقر شخص واحد من مصادر الموقع بأن زيلينسكي يتخوف من أن بايدن يضخم عمدا الخطر المزعوم الناجم عن روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين بغية إفصاح مجال لإبرام صفقة مع الكرملين قد تمنح موسكو المزيد من السيطرة على منطقة دونباس في جنوب شرقي أوكرانيا.

في الوقت نفسه، أكدت تقارير إعلامية أمريكية أن صبر واشنطن إزاء زيلينسكي بدأ بالنفاد.

ونقل موقع Puck في وقت سابق من الأسبوع الجاري عن ثلاثة مصادر في إدارة بايدن والكابيتول وصفها، في حوارات جرت معها خلال الشهرين الأخيرين، الرئيس الأوكراني بأنه "يصبح مزعجا ومثيرا للغضب وغير بناء على الإطلاق".

وأكدت شبكة CNN أن هناك "علامات انقسام" بين إدارتي بايدن وزيلينسكي في الآونة الأخيرة، مقرة بأن واشنطن ليست راضية عن "تقليل القيادة الأوكرانية من خطورة الوضع".

ونقلت الشبكة عن مصدر في الإدارة الأمريكية تحميله فريق زيلينسكي المسؤولية عن تشويه الحقائق وتسريب معطيات، متسائلا بشأن سبب مطالبة كييف واشنطن بتقديم مزيد من المساعدات العسكرية إليها في وقت تصر فيه القيادة الأوكرانية على أن مستوى الخطر لم يتغير.

وكانت الشبكة قد أكدت أن المكالمة الهاتفية بشأن "الخطر الروسي" بين بايدن وزيلينسكي الخميس الماضي "لم تنجح" بسبب بروز خلافات بين الزعيمين بشأن مدى خطورة الوضع.

ونقلت الشبكة عن مسؤول أوكراني رفيع المستوى تأكيده أن بايدن صرح خلال المكالمة بأن واشنطن لن تعرض على كييف كميات ملموسة إضافية من المساعدات العسكرية، بينما دعا زيلينسكي نظيره الأمريكي إلى "تهدئة النبرة" بشأن خطر "الغزو الروسي".

ونفى البيت الأبيض والرئاسة الأوكرانية صحة هذا الخبر.

وكانت روسيا قد نفت مرارا وتكرارا المزاعم الغربية عن تخطيطها لغزو أوكرانيا، محذرة من خطر تدبير استفزازات في منطقة دونباس في الفترة القادمة.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا