الكرملين: التنسيق مهم لمنتجي الخام

مال وأعمال

الكرملين: التنسيق مهم لمنتجي الخامدميتري بيسكوف الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hcb5

أعرب دميتري بيسكوف الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي الخميس 28 يناير/كانون الثاني عن اهتمام روسيا ببحث الوضع الراهن لسوق النفط العالمي مع الشركاء المعنيين.

وردا على سؤال بشأن إمكانية إجراء تنسيق بين روسيا والدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" قال بيسكوف: "هذا الموضوع يتداول بنشاط حاليا بما في ذلك عدم الاستقرار والتذبذب في أسواق النفط. ما هي نتيجة هذه المناقشات النشطة ما يزال الوقت مبكرا لهذا الحوار".

وفي أسواق النفط، لقيت أسعار الخام دعما من تصريحات نيكولاي توكاريف رئيس شركة "ترانسنفت" الروسية، المسؤولة عن خطوط أنابيب نقل النفط في روسيا، قال فيها إن السعودية طرحت مبادرة لعقد اجتماع للدول المنتجة للنفط لبحث الوضع في سوق النفط ومناقشة إمكانية خفض إنتاج الخام.

ولفت توكاريف إلى احتمال عقد هذا الاجتماع في شهر فبراير/شباط المقبل.

وتعاني أسواق النفط من تخمة في المعروض، حيث يطرح المنتجون في الأسواق ما بين مليون ومليوني برميل يوميا فوق مستوى الطلب، ما يعطي أهمية لأي مساع بين منتجي النفط في العالم للحد من الإنتاج ودعم أسعار النفط المتهاوية.

وفي ظل هبوط أسعار النفط الحاد، جددت دول أعضاء في منظمة "أوبك" كنيجيريا وفنزويلا دعواتها إلى خفض الإنتاج لتعزيز الأسعار، لكن لم تظهر مؤشرات تذكر على أن كبار المنتجين على استعداد للقيام بمثل هذه الخطوة.

كما دعا الأمين العام لمنظمة "أوبك" عبدالله البدري مطلع الأسبوع الجاري المنتجين من داخل المنظمة وخارجها للعمل سويا لمعالجة قضية فائض الخام لدعم أسعار النفط.

وشدد الأمين العام لمنظمة "أوبك" في حديثه على أنه من الضروري أن تجلس جميع الدول الكبرى المنتجة للنفط من أجل الوصول إلى حل، إذ أن السوق بحاجة إلى انخفاض المخزونات إلى مستويات تسمح بتعافي الأسعار وعودة الاستثمارات.

وكانت أسعار النفط قد بدأت بالتراجع منذ منتصف عام 2014، وواصلت ذلك بشكل حاد إثر قرار منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" في شهر نوفمبر/تشرين الثاني العام نفسه، عدم خفض إنتاجها بضغط من السعودية، أكبر منتج للخام في منظمة "أوبك"، ودول خليجية أخرى.

وأدى القرار إلى تواصل تدهور سعر النفط من أكثر من 110 دولارات للبرميل، إلى مستوى 33 دولارا للبرميل حاليا.

وعلى صعيد التداولات، استقر النفط فوق 33 دولارا للبرميل يوم الخميس بدعم من احتمال تعاون كبار المنتجين لخفض الإمدادات لتتعافى الأسعار من أدنى مستوى في 12 عاما، الذي سجلته في وقت سابق هذا الشهر.

وارتفعت العقود الآجلة لمزيج "برنت" العالمي تسليم شهر مارس/اَذار المقبل بحلول الساعة 14:18 بتوقيت موسكو بنسبة 1.84% أو 61 سنتا إلى 33.71 دولار للبرميل. كما صعدت عقود خام القياس الأمريكي "غرب تكساس الوسيط" تسليم الشهر نفسه بنسبة 0.99% أو 32 سنتا إلى 32.62 دولار للبرميل.

المصدر: وكالات  

توتير RTarabic