الرئيس الروسي يتعهد بتقديم مساعدات متعددة الجوانب لليمن

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/611845/

التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الثلاثاء 2 أبريل/نيسان في موسكو نظيره اليمني عبد ربه منصور هادي وتعهد بتقديم مساعدات متعددة الجوانب لليمن.

التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الثلاثاء 2 أبريل/نيسان في موسكو نظيره اليمني عبد ربه منصور هادي وتعهد بتقديم مساعدات متعددة الجوانب لليمن.

وأشار الرئيس الروسي الى أن اليمن يمر بمرحلة غير سهلة على طريق التطور، معربا عن أمله في أن تتمكن السلطات اليمنية من استعادة السلام والنظام في البلاد وخلق ظروف ملائمة لتطور فعال ومستدام.

واقترح بوتين على هادي تقديم مساعدات لليمن الذي تربطه علاقات صداقة طويلة الأمد مع روسيا. وتابع قائلا: "ستعمل روسيا كل ما بوسعها من أجل مساعدتكم ودعمكم وخلق ظروف ملائمة لاعمار البلاد وتطويرها ورفع مستوى المعيشة".

من جانبه اشاد الرئيس اليمني بالدور الذي تلعبه روسيا في حياة اليمن المعاصرة، معيدا الى الأذهان أن البلدين يحتفلان هذا العام باليوبيل الـ85 لإقامة العلاقات الثنائية.

وقال بوتين إن العلاقات الاقتصادية- التجارية بين روسيا واليمن تتطور بشكل لا بأس به. وتابع: "للأسف مازال حجم تبادلنا التجاري غير كبير، لكنه يزداد بوتائر جيدة، وفي العام الماضي نما هذا التبادل بنسبة 43%".

وحسب المواد الملحقة بالمحادثات بين الرئيسين الروسي واليمني، فان التبادل التجاري بين البلدين في عام 2012 بلغ 234.1 مليون دولار، مسجلا ارتفاعا  بلغ 43% بالمقارنة بعام 2011. وبلغت قيمة الصادرات الروسية الى اليمن 233.8 مليون دولار.

وجاء في المواد أن الجانبين الروسي واليمني يدرسان آفاق مشاركة الشركات الروسية في تنفيذ مشاريع كبرى في مجال توليد الطاقة الكهربائية وقطاع النفط والبنية التحتية والصناعة في اليمن.

هذا وقال الرئيس الروسي إن الطرفين يسعيان إلى تعزيز التعاون في الاتجاهات ذات الاهتمام المشترك، مضيفا أن الحديث يدور بالدرجة الأولى عن التعاون العسكري- التقني.

وبدوره قال هادي إن اليمن يمر بأوضاع صعبة، معيدا الى الأذهان أن البلاد كانت منقسمة الى شطرين قبل توحيدهما في عام 1990. وأضاف أن بلاده دخلت في مرحلة معقدة أخرى مع التغير الذي بدأ في المنطقة في عامي 2011 و2012.

وأشار الرئيس اليمني إلى أن انقساما حدث في بلاده في عام 2011، وأن قتالا اندلع أنذر ببدء حرب أهلية. وتابع قائلا: "انقسمت العاصمة الى 3 أقسام، وانقسم الجيش، وانقسم الأمن. وتقاتلوا فيما بينهم لمدة 6 أشهر. لكن لم يقدر أي من الأطراف المتصارعة على القضاء على الأطراف الأخرى ولذلك ذهبوا الى الحل السلمي".

وأشاد بموقف موسكو قائلا: "قدمت روسيا دعما في هذا الاتجاه حتى أجرينا تبادلا سلميا بطرق سلمية".

محلل سياسي: زيارة هادي إلى موسكو لها أبعاد سياسية وعسكرية

قال الإعلامي والمحلل السياسي أحمد الزرة في حديث لقناة "روسيا اليوم"، إن زيارة هادي إلى موسكو لها أبعاد سياسية وعكسرية تتمثل في هيكلة الجيش، مشيرا إلى أن 80% من تجهيز وتسليح الجيش اليمني من روسيا.

 

المصدر: وكالة "إيتار-تاس" + "روسيا اليوم"