الغارات على سوريا.. موسكو تشجب ودمشق تشتكي لدى مجلس الأمن

أخبار العالم العربي

 الغارات على سوريا.. موسكو تشجب ودمشق تشتكي لدى مجلس الأمنوزارة الخارجية الروسية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gg0t

أعربت الخارجية الروسية عن قلقها العميق إزاء الأنباء عن قيام طائرات حربية إسرائيلية بقصف أهداف قرب العاصمة السورية دمشق.

وجاء في بيان للخارجية على لسان الناطق باسمها الكسندر لوكاشيفيتش أن اللجوء إلى القوة في العلاقات بين الدول هو في كل الأحول أمر غير مقبول ويستوجب الشجب.

ودعا البيان إلى ضرورة تجنب سَوْق سوريا ومنطقة الشرق الأوسط، المتوترة أصلا إلى المزيد من المخاطر.

يأتي ذلك بعد أن أغارت طائرات إسرائيلية على مواقع قرب مطار دمشق الدولي، ومنطقة الديماس غرب العاصمة.

دمشق تشتكي لدى مجلس الأمن

بدورها طالبت دمشق الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن بفرض عقوبات رادعة على إسرائيل، لمنعها من تكرار اعتداءاتها على الأراضي السورية.

ووجهت وزارة الخارجية السورية رسالتين متطابقتين إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس مجلس الأمن الدولي جاء فيهما أن إسرائيل ارتكبت "عدوانا إجراميا جديدا على حرمة الأراضي السورية وسيادتها" باستهدافها مناطق آمنة في الديماس وبالقرب من مطار دمشق الدولي، وما تسببت به الهجمات من أضرار مادية في عدد من المؤسسات، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السورية.

وأضافت الوزارة "أن هذا العدوان يأتي كما جرت العادة سابقا في إطار سياسة منهجية إسرائيلية للتغطية على الدعم الذي تقدمه إسرائيل للتنظيمات الإرهابية المسلحة في مختلف المجالات والتي كانت سوريا قد حذرت من خطورته، إضافة إلى نصرة الإرهابيين وتنظيمات القاعدة المختلفة وخاصة بعد أن سجلت قوات الجيش العربي السوري إنجازات مهمة في دير الزور وحلب ودرعا ومناطق أخرى".

إيران تندد

دانت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية، مرضية أفخم، بشدة الغارات الجوية التي نفذتها طائرات إسرائيلية على سوريا، ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية (إرنا) عنها القول إن "هذا العدوان يؤكد تعاون الكيان الصهيوني مع الجماعات الإرهابية الرامية إلى تدمير سوريا وقتل الأبرياء"، داعية الأمم المتحدة إلى " تحمل مسؤولياتها تجاه وقف العدوان الصهيوني".

وأضافت :"الكيان الصهيوني يحاول استغلال الأزمة في سوريا، إلا أن تداعيات إشعال فتيل الحرب ستطال هذا الكيان الغاصب أيضا".

وكان الطيران الإسرائيلي شن غارات على أهداف في منطقتي الديماس ومطار دمشق الدولي قرب العاصمة السورية دمشق الأحد 7 ديسمبر/ كانون الأول.

وأفادت وكالة "سانا" بأن القصف لم يسفر عن سقوط خسائر بشرية، علما أن منطقة الديماس تقع شمال غرب العاصمة السورية، أما المطار فيقع جنوب شرقها.

وأعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية في بيان أن الغارات أدت إلى خسائر مادية في بعض المنشآت.

وأضاف البيان أن هذا يؤكد ضلوع إسرائيل المباشر في "دعم الإرهاب" في سوريا إلى جانب دول غربية وإقليمية لـ"رفع معنويات التنظيمات الإرهابية" ومنها "جبهة النصرة" وتنظيم "داعش".

من جانبهم، قال نشطاء إن إحدى الغارتين الإسرائيلتين استهدفت مستودعا للصادرات والواردات في مطار دمشق الدولي والثانية مناطق عسكرية بمحيط الديماس.

وأشاروا إلى سماعهم دوي نحو 10 انفجارات على الأقل في المنطقة، ولم يؤكدوا وقوع أي خسائر بشرية.

من جانبها، رفضت إسرائيل التعليق على القصف.

مراسل قناة RT:

المصدر: RT + موقع الخارجية الروسية