موسكو تدعو لوقف العنف في ليبيا وتطالب كافة الجهات في البلاد لضمان سلامة مواطنيها

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63996/

دعت وزارة الخارجية الروسية كافة الجهات في ليبيا إلى إيجاد حل سلمي للمشاكل الموجودة من خلال إجراء حوار وطني مسؤول وواسع النطاق وإصلاحات مطلوبة. وجاء في بيان للخارجية الروسية أن العنف يجب وقفه في أي حال. كما طالبت الخارجية الروسية السلطات وكافة الجهات في ليبيا بضمان سلامة المواطنين الروس.

دعت وزارة الخارجية الروسية كافة الجهات في ليبيا إلى إيجاد حل سلمي للمشاكل الموجودة من خلال إجراء حوار وطني مسؤول وواسع النطاق وإصلاحات مطلوبة.

وجاء في بيان للخارجية الروسية يوم الاثنين 21 فبراير/شباط أن العنف يجب وقفه في أي حال. وذلك سيسمح بالحيلولة دون استمرار زعزعة الوضع السياسي الداخلي بشكل خطر وتجنب سقوط المزيد من الضحايا بين المواطنين الأبرياء وتطبيع الوضع.
كما طالبت الخارجية الروسية السلطات وكافة الجهات في ليبيا بضمان سلامة المواطنين الروس، داعية مواطنيها للامتناع عن السفر إلى هذا البلد المضطرب.
وأعلنت وزارة الخارجية الروسية أن السلطات الروسية مستعدة لإجلاء المواطنين الروس من ليبيا إذا تطلب ذلك الأمر.
وأشار بيان الوزارة إلى أن "السفارة الروسية في طرابلس تتابع الوضع بانتباه وهي على اتصال مع كافة مجموعات المواطنين الروس في هذا البلد. وأكدت وزارة الطوارئ الروسية استعدادها لإجلاء المواطنين الروس المتواجدين في ليبيا إذا تطلب الأمر ذلك".

شركة السكك الحديدية الروسية تجلي موظفيها من ليبيا

من جانبه أكد دميتري بيرتسيف رئيس المكتب الإعلامي لشركة السكك الحديدية الروسية أن إدارة الشركة ستقوم بإجلاء جميع موظفيها من ليبيا.
وقال إن "شركة سكك الحديد الروسية تنوي إجلاء موظفي جميع فروعها العاملة من ليبيا. وستقوم بذلك مجموعة خاصة من ممثلي الشركة في القريب العاجل. وأريد أن أذكر أن عدد عاملي الشركة الموجودين حاليا في ليبيا يبلغ 204 أشخاص يشاركون في بناء السكك الحديدية السريعة في هذا البلد. نحن نعرف مكان وجود كل منهم وقد اتصلنا بهم. ويمكننا التأكيد أنهم جميعا في وضع آمن".
من جهة أخرى أفاد فالنتين مانجييف أحد العاملين في شركة "زاروبيج ستروي تكنولوجيا" التي تعد فرعا لشركة السكك الحديدية الروسية بأن الوضع الأمني تدهور بشكل كبير في مختلف المدن الليبية، مشيرا إلى مواقف عدائية لبعض السكان من الأجانب.
وقال مانجييف إن "الوضع الأمني هنا صعب للغاية. ويمكن القول إننا نشهد الآن في ليبيا حربا أهلية حقيقية. نحن نعمل في شركة "زاروبيج ستروي تيكنولوجي". ويبلغ العدد الإجمالي لعاملي الشركة في ليبيا نحو 300 شخص يقيم معظمهم في وسط البلاد قرب مدينة رأس لانوف. كما يعمل عدد من عاملينا في مكتب طرابلس. وتدهورت الأوضاع في المدن الصغيرة خلال نصف يوم، وبدأ السكان المحليون يعاملوننا بعدوانية واضحة. يقال إن جيش المتمردين قد يصل إلى منطقتنا في القريب العاجل".

المصدر: "روسيا اليوم" + وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة