مدفيديف: دروس الحرب العالمية الثانية تشير إلى أهمية تعزيز دور الأمم المتحدة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47061/

تشير دروس الحرب العالمية الثانية إلى أهمية تعزيز الأمم المتحدة على أساس التزام جميع الدول بالقوانين الدولية من أجل مواجهة الأخطار المعاصرة مثل الإرهاب وانتشار أسلحة الدمار الشامل والجريمة الدولية والتطرف العرقي. جاء ذلك في رسالة الرئيس الروسي دميتري مدفيديف لجلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة المكرسة للذكرى الـ 65 للانتصار في الحرب العالمية الثانية.

تشير دروس الحرب العالمية الثانية إلى أهمية تعزيز الأمم المتحدة على أساس التزام جميع الدول بالقوانين الدولية من أجل مواجهة الأخطار المعاصرة مثل الإرهاب وانتشار أسلحة الدمار الشامل والجريمة الدولية والتطرف العرقي.

جاء ذلك في رسالة وجهها الرئيس الروسي دميتري مدفيديف إلى جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة المكرسة للذكرى الـ 65 للانتصار في الحرب العالمية الثانية، وقرأ فيتالي تشوركين المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة رسالة الرئيس الروسي في قاعة الجمعية العامة بحضور ممثلي 192 دولة من الأعضاء في الأمم المتحدة وعدد من قدامى المحاربين من الجيشين السوفيتي والأمريكي.

وأكد الرئيس مدفيديف في رسالته على أهمية هيئة الأمم المتحدة في الحيلولة دون اندلاع حروب جديدة، معربا عن رأيه أن أهم أهداف الأمم المتحدة تتمثل في إقام نظام عادل في العالم يقوم على أسس الإنسانية والتعاون متبادل المنفعة والحفاظ على الأمن والسلام الدوليين بشكل فعال والمساهمة في التنمية المستديمة في مجالات الاقتصاد والسياسة والثقافة وغيرها.

كما يمكنكم الإطلاع على المزيد من التفاصيل حول الحرب الوطنية العظمى والحرب العالمية الثانية في موقعنا

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك