مسؤول ليبي: مصر أكثر دولة تأذينا منها وحاربت ثورتنا ولن نسمح لها بالوصاية علينا

أخبار العالم العربي

مسؤول ليبي: مصر أكثر دولة تأذينا منها وحاربت ثورتنا ولن نسمح لها بالوصاية علينا
علم ليبيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mwdm

اعتبر العضو في المجلس الأعلى للدولة في ليبيا التابع لحكومة الوفاق الوطني، بلقاسم عبد القادر دبرز، أن مصر تسعى إلى ممارسة "الوصاية" على بلاده، مشيرا إلى أنها لن تسمح بذلك.

وقال دبرز، في تصريح لوكالة "سبوتنيك"، اليوم السبت: "دولة مصر للأسف تريد ممارسة دور الهيمنة والوصاية علينا من خلال الانقلابات العسكرية، وهذا ما لن نسمح به أبدا".

وتابع دبرز: "دولة مصر رغم أنها جارة وتربطنا معها علاقات وثيقة وأواصر قربى ومصاهرة وأيضا شراكة اقتصادية، إلا أنها أكثر دولة تأذينا منها وحاربت ثورتنا التي نتطلع من خلالها إلى دولة مدنية، دولة دستور ومؤسسات دولة ذات سيادة".

تصريحات دبرز تأتي ردا على تأكيد رئيس مجلس النواب المصري، علي عبد العال، أن بلاده تعتبر مجلس النواب الليبي، الذي يتخذ من طبرق مقرا له ويترأسه عقيلة صالح، جسما شرعيا وحيدا يمثل شعب ليبيا.

وشدد عبد العال، خلال لقاء عقده في شرم الشيخ مع صالح، على دعم ومساندة مجلس النواب المصري للقوات المسلحة الليبية "في حربها على الإرهاب".

وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة منذ الإطاحة بنظام الزعيم الراحل، معمر القذافي، عام 2011. ويتنازع على السلطة حاليا طرفان أساسيان، هما حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا والمتمركزة في العاصمة طرابلس بقيادة فايز السراج، الذي يتولى منصب رئيس المجلس الرئاسي، والثاني الحكومة المؤقتة العاملة في شرق ليبيا برئاسة عبد الله الثني، والتي يدعمها مجلس النواب في مدينة طبرق و"الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير خليفة حفتر.

ويتهم "الجيش الوطني الليبي"، الذي يشن منذ 4 أبريل هجوما واسعا للسيطرة على طرابلس، كلا من تركيا وقطر، المتحالفتين مع حكومة الوفاق، بـ "دعم الإرهاب" في ليبيا وإرسال أسلحة وقوات إلى البلاد، بينما توجه السلطات في طرابلس اتهامات مماثلة لمصر والإمارات وفرنسا، التي تؤيد قوات حفتر.

المصدر: سبوتنيك + وكالات

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

تقارب سوري سعودي