حرب باردة في القطب البارد

أخبار الصحافة

حرب باردة في القطب الباردتدريبات الطيران الأمريكي قرب القطب الشمالي - 31/07/16
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ka9h

تحت العنوان أعلاه، كتب فلاديمير إيفانوف، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول احتدام المنافسة بين روسيا والولايات المتحدة على ثروات القطب الشمالي.

وجاء في المقال: لا تزال المنطقة القطبية الشمالية، حتى بعد سنوات عديدة من الجهود التي تبذلها مختلف البلدان في جميع أنحاء العالم لتطويرها، تمثل إقليمًا ضعيف الاستثمار نسبيًا. في حين تتركز في باطنها احتياطيات هائلة من الموارد الطبيعية. وبسبب الاستنزاف السريع لاحتياطيات العالم من هذه الموارد، لم تعد السيطرة على منطقة القطب الشمالي مجرد مسألة جيوسياسية، إنما باتت مسألة حياة للبلدان التي تدعي ملكيتها، وأهمها روسيا والولايات المتحدة وكندا والدنمارك والنرويج. هذا هو السبب في أن عنصر القوة في النضال من أجل احتياطيات القطب الشمالي أصبح أكثر وضوحا على أجندة السياسة الخارجية.

وتابع كاتب المقال: يعد عمل القيادة الروسية لحماية الثروة الوطنية وتوفير الدفاع الفعال عن الحدود الشمالية لروسيا، والقطب الشمالي والشمال الأقصى، مصدر قلق كبير للسياسة الأمريكية وقيادة وزارة الدفاع، والتي لسنوات عديدة لم تول تقريبا أي اهتمام لتنمية المنطقة وتعزيز نفوذها هناك. وكما يقول محللون في إدارة بحوث الكونغرس الأمريكي (CRS) في تقرير نشر مؤخرا، يتحول القطب الشمالي إلى منطقة "توتر عسكري ومنافسة". وأعرب واضعو الوثيقة عن مخاوفهم الجدية من تعزيز روسيا مواقعها في هذه المنطقة. ويقول محللون بالحاجة إلى توسيع وجود القوات الأمريكية هناك "لحماية مصالح" الولايات المتحدة. ووفقا للتقارير، تعتزم وزارة الدفاع الأمريكية في السنوات المقبلة زيادة عدد الفنيين المدرَبين في أقصى الشمال.

في وقت سابق، اعترف حلف شمال الأطلسي بتخلف بلدانه عن روسيا في القطب الشمالي. ففي مارس من هذا العام، قال القائد العام للحلف في أوروبا، الجنرال الأمريكي كيرتس سكاباروتي: "نحن نتخلف". أعلن ذلك، رداً على سؤال "هل أمريكا قادرة على مواجهة روسيا في القطب الشمالي؟". ووفقا له، في غضون عامين إلى ثلاثة أعوام، ستتمكن روسيا من السيطرة على طريق البحر الشمالي بشكل شبه كامل، بما في ذلك بالوسائل العسكرية.

وفي ربيع هذا العام، حث مساعد وزير الخارجية الأمريكي السابق بول دوبريانسكي الغرب على تعزيز وجوده في القطب الشمالي لمواجهة روسيا هناك. في رأيه، يجب على إدارة ترامب مواجهة الكرملين بحزم في هذا المجال. ولهذه الغاية، يعتقد دوبريانسكي أن البنتاغون يحتاج إلى توسيع بنيته التحتية العسكرية في أقصى الشمال، وإنشاء مقر لقيادة جديدة في الولايات المتحدة، وإظهار من هو في الواقع "زعيم الناتو والعالم كله" في المنطقة القطبية الشمالية.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

فلبينية تتربع على عرش الجمال.. شاهد ماذا قالت عن الإيدز؟