هل تستطيع روسيا معاقبة إسرائيل على مجازرها

أخبار الصحافة

هل تستطيع روسيا معاقبة إسرائيل على مجازرهاأحداث قطاع غزة - 18/05/18
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k9g8

تحت العنوان أعلاه، كتب أنطون تشابلين، في "سفوبودنايا بريسا"، حول محاصرة الولايات المتحدة أي محاولات للتحقيق في جرائم إسرائيل في الضفة الغربية، فماذا عن روسيا؟

وجاء في المقال: الوضع، اليوم، على الحدود بين فلسطين وإسرائيل قريب من حرب شاملة: على مدار الشهر ونصف الشهر الماضي، قُتل أكثر من 100 شخص (من الجانب الفلسطيني) في المواجهات، وأصيب أكثر من 12 ألف شخص.

حول كيفية استجابة روسيا لتصعيد النزاع العربي الإسرائيلي، وكيف سيؤثر ذلك على وضع بلادنا (روسيا) في الشرق الأوسط، تحدثت "سفوبودنايا بريسا" مع كبير الباحثين في معهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية ميخائيل روشين، فقال للصحيفة، في الإجابة عن سؤال كيف توفّق روسيا بين دعم الفلسطينيين وعلاقة بوتين بنتنياهو:

فيما يتعلق بزيارة نتنياهو، أود القول إن إسرائيل، وهي واحدة من دول قليلة خارج رابطة الدول المستقلة، تحتفل يوم 9 مايو باعتباره عيدا (النصر على ألمانيا النازية). زيارة نتنياهو لموسكو، لا تعني أن روسيا تتضامن مع سياسة إسرائيل. والأرجح أن الزيارة تم استغلالها لمواصلة الاتصالات الثنائية، وسوف تتضح نتائجها في المستقبل.

وحول الانتقاد الشديد الذي وجهه سيرغي لافروف لدونالد ترامب بسبب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، قال روشين:

نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، ينتهك عددا من الاتفاقات الدولية، بما في ذلك قرارات مجلس الأمن الدولي. لذلك، أكد لافروف ببساطة ولاء وزارة الخارجية للاتفاقات الدولية. من غير المرجح أن يؤدي هذا إلى تفاقم علاقاتنا الثنائية مع الولايات المتحدة. فمن الصعب بالفعل أن تتفاقم أكثر مما هي عليه.

وحول استمرار روسيا في علاقتها بـ"حماس" على الرغم من اعتبارها منظمة إرهابية من قبل معظم الدول المتقدمة اقتصاديا بما فيها اليابان، قال روشين:

تترأس حماس اليوم الإدارة الفلسطينية في قطاع غزة، ومن حيث المبدأ، اتخذت الحركة مؤخراً خطوات تصالحية تجاه رئيس الحكم الذاتي الفلسطيني، محمود عباس. حماس، أحد أطراف النزاع، وتجاهلها، في رأيي، يؤدي إلى عرقلة البحث عن طرق للخروج من الأزمة.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

المونديال الروسي شهد إخفاقا عربيا كرويا ذريعا (فيديو)