السفن الحربية التركية تعطل استثمار الغاز في المتوسط

أخبار الصحافة

السفن الحربية التركية تعطل استثمار الغاز في المتوسطسفن حربية تركية - صورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jvlc

"في حالة قريبة من الحفر"، عنوان مقال كيريل كريفوشييف وأولغا مورديوشينكو، في "كوميرسانت"، عن حصار السفن التركية لمنصات حفر بالقرب من شواطئ قبرص.

وجاء في المقال: سفن البحرية التركية، منذ يوم الجمعة الفائت تمنع منصة حفر تابعة للشركة الإيطالية إيني من العمل قبالة ساحل قبرص. فقد تم إرسال منصة الحفر سايبم 12000 من شركة النفط والغاز الإيطالية إيني إلى القطاع الثالث من المنطقة الاقتصادية الخالصة لجمهورية قبرص، والتي تقع تقريبا عند التقاطع بين المنطقتين التركية واليونانية. وبموجب اتفاق مع السلطات القبرصية، كلفت بدراسة حقول الغاز في المنطقة الاقتصادية الخالصة على حدود جمهورية قبرص وجمهورية شمال قبرص التركية المعترف بها جزئيا. ولم تسمح السفن الحربية التركية للمنصة الإيطالية بالوصول إلى وجهتها، بدعوى إجراء "مناورات عسكرية" على طول الطريق.

إلا أن تطور الأحداث لاحقا أظهر أن السبب الحقيقي لوقف منصة الحفر لم يكن مناورات عسكرية، إنما استياء أنقرة من استخراج الغاز من قبل السلطات القبرصية. وأعربت أنقرة بالفعل عن عدم رضاها عن تطوير استثمار الغاز على الجرف القبرصي، الذي يهدد بتقويض نفوذها الجيوسياسي. ولكنها المرة الأولى التي تتخذ فيها هذه التدابير. وفي هذا النزاع، تشارك أربعة بلدان في الوقت نفسه: قبرص، وحليفتها الرئيسية اليونان، وإيطاليا كمستثمر وتركيا.

وفي الصدد، نقلت "كوميرسانت" عن تيمور أخميتوف الخبير في مجلس الشؤون الدولية الروسي، والذي يعيش في أنقرة، قوله للصحيفة إن الدافع الرئيسي لتركيا هو تخوفها من فقدان وضعها كمركز رئيس للغاز الأوروبي. وأضاف: "ينبغي النظر إلى تصرفات تركيا في إطار نهج السلطات التركية الشامل بخصوص خطوط الأنابيب البديلة في شرق البحر المتوسط، أي المشروع الثلاثي بين إسرائيل واليونان وجمهورية قبرص لبناء خط أنابيب East Med لنقل الغاز، الذي يوحد البنية التحتية لهذه البلدان، ويمكن أن يشكل تهديدا جديا لنفوذ أنقرة الجيوسياسي في أوروبا كمركز في النظام الإقليمي لإمدادات الطاقة. علاوة على ذلك، فالمشكلة، على مستوى محلي أكثر، تكمن في حقيقة أن مشاركة جمهورية قبرص في مثل هذه المشاريع يضفي الشرعية على إجراءات أحادية الجانب من الحكومة اليونانية القبرصية دون مشاركة المجتمع التركي في الجزيرة. وهذا يجعل حل المشكلة القبرصية أكثر صعوبة".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

إنفوغرافيك - تصنيف المنتخبات بعد مونديال روسيا