فايز السراج غادر منصبه بطائرة

أخبار الصحافة

فايز السراج غادر منصبه بطائرة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ps97

تحت العنوان أعلاه، كتبت ماريانا بيلينكايا، في "كوميرسانت"، حول مؤشرات مقلقة على انقسام البرلمان الليبي والتلويح بعدم الاعتراف بشرعية القرارات التي قد يتخذها نصفه الغربي دون الشرقي.

وجاء في المقال: غادر رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية الموجودة في طرابلس، فايز السراج، البلاد، الأحد، وسلم سلطاته إلى نائبه أحمد معيتيق "إلى حين عودته من السفر".

وقد أشارت بعض وسائل الإعلام إلى أن رئيس حكومة الوفاق قد لا يعود إلى ليبيا على الإطلاق. فقال مصدر مطلع، فضّل عدم ذكر اسمه، لوكالة تاس: "ترك السراج منصبه بصورة نهائية، وغادر البلاد، ولن يعود أبدا إلى طرابلس". وبحسبه، فإن أحمد معيتيق هو الذي سينقل إدارة البلاد إلى السلطة التنفيذية الجديدة المنتخبة في أوائل فبراير، أي إلى المجلس الرئاسي، برئاسة السفير السابق لدى اليونان محمد المنفي ورئيس الوزراء عبد الحميد دبيبة.

وقد بدأ كل من المنفي ودبيبة عمليا التعرف على الوضع في ليبيا.

وعلى الرغم من المخاوف من عدم اعتراف المشير بالحكومة الجديدة، فقد أكد خليفة حفتر شخصيا دعم الجيش في الشرق لرئيس المجلس الرئاسي المنتخب. ومع ذلك، فمن غير المعروف كيف سيتصرف في المستقبل، خاصة إذا تعلق الأمر بتوحيد الهياكل العسكرية. كما التقى محمد المنفي نواب القسم الشرقي من البرلمان ورئيسه عقيلة صالح. وقد ترشح صالح لمنصب رئيس مجلس الرئاسة. فلن يكون سهلا عليه الاحتفاظ بمنصبه. لقد بدأ نحو 100 نائب، الأحد، الاجتماع في مدينة صبراتة لمناقشة الاستعدادات للاجتماع التاريخي العام، الذي سيصادق على السلطات الجديدة في ليبيا.

وتلمح وسائل إعلام عربية إلى أن المتجمعين في صبراتة يريدون "إزاحة" عقيلة صالح.

وبناءً على معلومات من الوفد المرافق للسيد صالح، فإن جميع القرارات التي تتخذ في صبراتة في غيابه لن يتم الاعتراف بشرعيتها، بالاتفاق مع الأمم المتحدة. وهكذا، فانقسام البرلمان يثير قلق الليبيين، لأنه قد يصعّب الموافقة على الحكومة الجديدة والعملية السياسية بأكملها.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا