ترامب يختار خصمه

أخبار الصحافة

ترامب يختار خصمه
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lwd1

"ها قد اختار ترامب خصمه"، عنوان مقال غينادي بيتروف، في "إكسبرت أونلاين"، حول خصم ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية القادمة.

وجاء في المقال: بدأت حملة الانتخابات الرئاسية، عمليا، في الولايات المتحدة. فالمرشح الجمهوري، هو الرئيس الحالي للدولة، دونالد ترامب، ولا يبدو أن هناك من سيعارضه في الحزب.

سيتم إجراء الانتخابات التمهيدية، حيث يتعين على الحزبين الرئيسيين اختيار مرشحيهما، العام المقبل. وقد اختار ترامب خصمه بالفعل، وهو نائب الرئيس باراك أوباما السابق، الديمقراطي جو بايدن...

وقد بدأ رئيس الدولة بمهاجمة نائب الرئيس السابق لأسباب واضحة. فـ بايدن، الآن، هو السياسي الديمقراطي الأكثر شعبية. وتشير استطلاعات الرأي العام إلى أنه يمكن أن يهزم ترامب في الانتخابات الرئاسية. ولكن، من غير المؤكد أن يستمر ميل الأمريكيين نحو بايدن طويلا.

الحزب الديمقراطي، يعيش صراعا جديا على التمثيل في انتخابات نوفمبر 2020، وهو على مفترق طرق أيديولوجي. فثمة جناحان متعادلان: واحد تقليدي، ليبرالي، ممثله الأكثر شعبية حتى الآن هو بايدن؛ وخصمه الأول في الوقت الحالي، في الانتخابات التمهيدية الديمقراطية هو السناتور بيرني ساندرز. مجموعة الأفكار التي يدعو إليها شائعة بالنسبة لـ "اليساريين" الأوروبيين، لكنها ليست كذلك بالنسبة للولايات المتحدة.

وقد تتراجع مواقع بايدن وساندرز، خلال هذا العام. الأمر لا يتعلق بأفكارهما، إنما بهما شخصيا. فهناك فضائح حول بايدن، فيما يمكن أن يخذل ساندرز سنه: ففي العام 2020 سيبلغ الـ79 من عمره. لكن هناك "بديل" لكل منهما، بوجهات نظر مماثلة.

في عموم الأحوال، سيكون الصراع في الحزب الديمقراطي جديا. وستكون هناك نتيجة واحدة فقط تناسب ترامب هي إيغال الاشتراكيين والليبراليين في مواجهة بعضهما. حينها، قد لا يأتي الديمقراطيون من أنصار الجناح الخاسر، إلى صناديق الاقتراع، أو يدلون بأصواتهم لمرشح جمهوري. في هذه الحالة، تتم إعادة انتخاب ترامب، بصرف النظر عن موقف الأمريكيين منه.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

عادل الجبير: هجوم أرامكو يستهدف البشرية!