الصين تستعمر إفريقيا أم تطوّرها؟

أخبار الصحافة

الصين تستعمر إفريقيا أم تطوّرها؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/m5gf

"الصين تزاحم الدول الغربية في إفريقيا"، عنوان مقال فلاديمير سكوسيريف، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول أبعاد إمداد الصين للمستعمرات الغربية السابقة بالسلاح والتكنولوجيا.

وجاء في المقال: افتتح أول منتدى أمني صيني إفريقي في بكين. ووفقا لوكالة أنباء "شينخوا"، فإن العلاقات بين الصين وإفريقيا وآفاق التعاون العسكري بينهما نوقشت في المؤتمر، الذي يشارك فيه ممثلون من حوالي 50 دولة.

تلعب الصين دوراً متزايد الأهمية في توريد الأسلحة وتنمية اقتصاد القارة. فالصينيون يقومون ببناء الطرق ومحطات الطاقة والمستشفيات، وفي استخراج الثروات الباطنية. وهذا كله يسبب القلق للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. ففي الغرب، أطلقت حملة لتشويه سمعة سياسات بكين. كتبت وسائل الإعلام الغربية أن المساعدات الصينية أداة استعمار جديد للبلدان النامية.

ويؤكد محللون في مجلة "National Interest " الأمريكية أن هدف الصين الحقيقي هو "السيطرة على موارد إفريقيا وسكانها وآفاقها". وتقول المجلة: "بعد تحرر القارة من الاضطهاد الاستعماري، تواجه لسوء الحظ خطرا جديدا متمثلا بالإمبريالية الصينية". وما الاستثمارات والقروض إلا وسيلة استعباد.

وتذكر جنوب السودان كمثال مرئي على الآثار السلبية للسياسة الصينية: هناك، تعمل شركة النفط الوطنية الصينية العملاقة المملوكة للدولة كمشغل لحقول النفط المحلية. وهي تلوث الطبيعة بلا رادع. ونتيجة لذلك، تتسمم الماشية، وتدمر التربة، وتسكب المواد الكيميائية في الأنهار. فيولد أطفال مشوهة أطرافهم أو أجزاء أخرى من أجسامهم.

وفي الصدد، قال الأكاديمي أليكسي فاسيلييف، لـ"نيزافيسيمايا غازيتا": "لقد تبنى الصينيون الأساليب الغربية للعبة، وهم يلعبون بشكل أفضل من القوى الغربية. الصين تزاحم الولايات المتحدة وأوروبا للخروج من إفريقيا. ليس من المستغرب أن يواجه التعاون الصيني الإفريقي رفضا متزايدا من الدول الغربية التي تفقد مواقعها. لذلك، فهي تتهم الصين بأي شيء. بالطبع، يستخدم الصينيون نفوذهم، فهم يشترون كل شيء. في مثل هذه الظروف، تنتعش الجريمة المحلية، وتغدو عمليات اختطاف الخبراء الصينيين ورجال الأعمال أكثر تواتراً".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

نقطة المراقبة التركية بإدلب.. كيف حاصرتها قوات الجيش السوري؟