تجربة جديدة لمصادم هادرون الكبير قد تغير نظرية النموذج القياسي

العلوم والتكنولوجيا

تجربة جديدة لمصادم هادرون الكبير قد تغير نظرية النموذج القياسيمصادم الهادرون الكبير
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gzu2

أجرى باحثون من الولايات المتحدة تجربة ثورية قد تغير المفاهيم المعتمدة وفق نظرية النموذج القياسي التي يعتمدها الفيزيائيون منذ سبعينات القرن الماضي.

اعتمد فريق من العلماء من جامعة ماريلاند على دراسة سلوك الليبتونات التي تشكل اللبنة الأساسية في بناء الذرات والكون ككل. وهي جسيمات غير مستقرة وتضمحل بسرعة كبيرة، ولكن العلماء لاحظوا وجود قوة غامضة تؤثر في عملية التلاشي هذه. وعند دراسة القراءات من مصادم الهدرونات العملاق، تبين أن الأثر ضعيف، والعلماء لم يتمكنوا من وضع تفسير واضح له، ولكن هذا الأثر كان ثابتاً وغير مطروح في نظرية النموذج القياسي. ويمكن من خلاله تفسير جميع ظواهر الجسيمات، حتى أن هذا الأثر ساعد بالتنبأ بوجود جسيم هيغز.

وأوضح البروفيسور حسان جواهري من جامعة ميريلاند أن "نظرية النموذج القياسي تقترح أن العالم يتفاعل مع الليبتونات بطريقة متماثلة. ولكن اكتشاف جسيمات جديدة أو قوى جديدة قد يغير المعادلة تماماً". وأضاف أن الفيزياء قد تشهد نقلة نوعية في حال إثبات وجود جسيمات أو قوى جديدة تجبر العلماء على التمييز بين الفيزياء القياسية وغير القياسية.

ويؤكد العلماء أن الفهم المعمق لليبتونات يعتبر المفتاح الأساسي في فهم الكون بأكمله، وقد يعطي أجوبة حول طبيعة المادة المظلمة والطاقة المظلمة وغيرها من الأسئلة الكونية المحيرة.

المصدر: RT

 

أفلام وثائقية