مصرع 50 شخصا في تحطم طائرة من طراز "بوينغ" اثناء هبوطها في مطار قازان بتتارستان

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/634130/

لقي 50 شخصا مصرعهم في حادث تحطم طائرة لنقل الركاب في مطار مدينة قازان الأحد، من بينهم نجل رئيس جمهورية تتارستان الروسية، ومسؤول كبير في هيئة الأمن الفدرالية الروسية.

لقي 50 شخصا مصرعهم في حادث تحطم طائرة لنقل الركاب في مطار مدينة قازان الأحد 17 نوفمبر/تشرين الثاني، من بينهم رئيس دائرة هيئة الأمن الفدرالية الروسية في تتارستان الكسندر انطونوف، وايريك مينيخانوف النجل الأكبر لرئيس جمهورية تتارستان روستم مينيخانوف.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم الهيئة الفدرالية الروسية للنقل الجوي سيرغي ايزفولسكي بأن الطائرة وهي من طراز "بوينغ 737-500" كانت قد أقلعت من مطار "دوموديدوفو" في موسكو متوجهة إلى قازان (عاصمة جمهورية تتارستان الروسية). واضاف أن الطائرة ارتطمت بالأرض في الساعة 19.25 (بتوقيت موسكو) أثناء محاولتها الثانية للهبوط.

وأشار إلى أن الطائرة التابعة لشركة "تتارستان" الروسية كانت تقل 50 شخصا بمن فيهم أفراد طاقمها الستة.

وقد قررت سلطات مطار قازان إيقاف عمل المطار بسبب الحادث حتى الساعة 12.00 من يوم الاثنين. وأعلنت سلطات تتارستان يوم الاثنين حدادا على ضحايا حادث الطائرة.

وأكدت وزارة الطوارئ الروسية انتهاء عمليات البحث في مكان حادث الطائرة في مدينة قازان مساء الأحد. وقال وزير الطوارئ الروسي فلاديمير بوتشكوف خلال اجتماع الهيئة الحكومية للحالات الطارئة أن فرق الانقاذ أنهت مهمتها ولا زالت موجودة في مكان الحادث لتقديم المساعدة للمحققين.

وكان بوتشكوف قد ذكر في وقت سابق أن 350 فردا من وزارة الطوارئ يعملون في مطار قازان بالإضافة إلى 85 آلية، مؤكدا أن الوزارة تعمل على تعزيز مجموعات الإنقاذ في مكان الكارثة، وسترسل الوحدة المركزية المنقولة جوا، ومختصين بالطب النفسي وخبراء في مجال كشف الجريمة. كما قال مخاطبا المسؤولين في وزارة الطوارئ: "يجب إشراك جميع الهيئات العملياتية في البلاد في هذه المهمة". وأضاف: "يجب أن يعرف المواطنون جميع الخطوات التي نقوم بها. وقد نشر موقع وزارة الطوارئ قائمة بأسماء الأشخاص الذين كانوا على متن الطائرة المنكوبة".

لحظة انفجار طائرة من طراز "بوينغ" اثناء هبوطها في مطار قازان بتتارستان

 

الرئيس بوتين يكلف بتشكيل لجنة للتحقيق

وكان دميتري بيسكوف السكرتير الصحفي للرئيس الروسي قد أعلن أن الرئيس فلاديمير بوتين كلف الحكومة بسرعة تشكيل لجنة للتحقيق في أسباب تحطم الطائرة في قازان. وأضاف أن الرئيس بوتين أمر الوزارات والهيئات المعنية بتنظيم عمليات الإنقاذ والبحث في أسرع وقت ممكن، وأعرب عن تعازيه لأسر الضحايا.

وتابع أن الرئيس بوتين أعرب في اتصال هاتفي عن تعازيه لرئيس جمهورية تتارستان رستم مينيخانوف الذي كان ابنه من بين ضحايا حادث الطائرة.

ومن جانبه قرر وزير الدفاع سيرغي شويغو إرسال مجموعة من العسكريين إلى مكان الحادث. وذكر المكتب الصحفي لوزارة الدفاع أن الوزارة وجهت أكثر من 800 عسكري في قازان إلى مكان الحادث.

بدورها أعلنت لجنة التحقيق الروسية أنها فتحت قضية جنائية في الحادث، مشيرة إلى أنها تنظر في مختلف الأسباب المحتملة للكارثة بما في ذلك خطأ في القيادة وخلل فني والظروف الجوية.

وقال المتحدث باسم اللجنة فلاديمير ماركين إن لجنة التحقيق الروسية سترسل إلى قازان فريقا من الخبراء للتحقيق في أسباب الحادث. وأضاف أن رئيس اللجنة الكسندر باستريكين سيتوجه يوم الاثنين الى قازان.

إفادة مراسلتنا:

 

ومن جانبه ذكر نائب رئيس حكومة تتارستان يوري كاملتينوف أن الخبراء يبحثون حاليا عن الصندوق الأسود للطائرة.

وأشارت شركة "تتارستان" إلى أن الطائرة التي تحطمت في قازان اليوم بدأ استخدامها في عام 1990. وأضافت أنها استأجرت هذه الطائرة من شركة ايرلندية في عام 2008، لتصبح المستخدم السابع لهذه الطائرة.

تجدر الإشارة إلى أن الطائرة المنكوبة في قازان كانت تخضع بانتظام إلى أعمال الصيانة الدورية، بحسب مدير شركة "تتارستان" الذي قال أيضا إن طاقم قيادة الطائرة تكون من طيارين من ذوي الخبرة والكفاءة.

مسافرة على متن الطائرة ذاتها لدى وصولها موسكو

وقالت لينارا كاشافودينوفا المسافرة التي وصلت من قازان إلى موسكو أمس الأحد على متن الطائرة التي تحطمت في رحلة العودة إلى قازان، قالت إن هبوطَ تلك الطائرة في موسكو كان قاسياً للغاية، رغم أنه كان من المحاولة الأولى. وأوضحت "لقد غادرت اليوم من قازان ضمن الرحلة التي قامت بها هذه الطائرة التابعة لشركة تترستان في الساعة الساعة الثالثة وعشرين دقيقة مساءً، وفي الساعة الرابعة وخمسة وأربعين دقيقة مساءً هبطت في موسكو.. الرحلة بشكل عام كانت طبيعية وهادئة لكن عند اقترابنا من موسكو وفي مرحلة الهبوط تعرضت الطائرة لارتجاجات قوية، توقعتُ أنها بسبب الأحوال الجوية، لكن عندما خرجنا كانت الأحوال الجوية في موسكو حسنة. وتابعت "الطائرة تعرضت لاهتزازات كبيرة كما لو أنها نتجت عن الدخول في منخفض جوي وكانت تتمايل من جهة إلى أخرى.. إلا أنها هبطت من أول محاولة، لكن الهبوط كان غير مريح أبداً.. لقد كان لدينا إحساس بأننا سنخرج عن المدرج.. أعتقد أن الجميع كان لديهم الشعور ذاته.. هذه الطائرة عادية لمثل رحلات هذه الشركة، وكان واضحاً في الداخل أن المقاعد صغيرة وأنها من طراز قديم وجرى استهلاكها كثيراً.. لم ألاحظ مظاهر لعيوب تقنية لكن بعض الركاب اشتكوا من خلل في المقاعد".

 

تابعة لطيران تتارستان

 الصور الأولى بعد تحطم الطائرة

 

 

 

 

 

 

 

المصدر: RT + وكالات روسية

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة