مصدر مصري رفيع المستوى: موقف إسرائيل غير مؤهل لصفقة وقف إطلاق النار بغزة

أخبار العالم

مصدر مصري رفيع المستوى: موقف إسرائيل غير مؤهل لصفقة وقف إطلاق النار بغزة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/xllq

أكد مصدر مصري رفيع المستوى اليوم الخميس أن الموقف الإسرائيلي لا يزال غير مؤهل للتوصل إلى صفقة بشأن وقف إطلاق النار في غزة وتبادل الأسرى مع حركة "حماس".

وبحسب قناة "القاهرة الإخبارية"، في وقت سابق أمس، أعرب مصدر رفيع المستوى، عن استغراب مصر محاولات بعض الأطراف تعمد الإساءة إلى الجهود المصرية المبذولة للتوصل لوقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وأضاف المصدر في تصريحات خاصة لـ "القاهرة الإخبارية"، أن "بعض الأطراف تمارس لعبة توالي الاتهامات للوسطاء واتهامهم بالانحياز وإلقاء اللوم عليهم للتهرب من اتخاذ القرارات المطلوبة".

وفي السياق ذاته، أكدت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" اليوم الخميس أن مجلس الحرب أمر فريق التفاوض باستئناف العمل على صفقة لإطلاق سراح عشرات الأسرى الذين تحتجزهم حركة "حماس" وفصائل فلسطينية مسلحة أخرى داخل قطاع غزة.

وذكرت الصحيفة أن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أصدر بيانا في أعقاب اجتماع لمجلس الحرب الذي تشكل في أعقاب هجوم السابع من أكتوبر الماضي، قال فيه إن "اجتماعا رفيع المستوى" أمر المفاوضين الإسرائيليين بالعمل على مواصلة المفاوضات لإعادة الأسرى.

وأخفقت جولات تفاوض غير مباشر استضافتها القاهرة في التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في قطاع غزة وإطلاق سراح الأسرى، وبينهم عسكريون.

ولم تتوقف الحرب في القطاع لسوى سبعة أيام منذ اندلاعها في 7 أكتوبر، حين نجحت مصر وقطر والولايات المتحدة في إبرام سلسلة هُدَن تبادل طرفا القتال بموجبها عدداً من الأسرى ووقف القتال طيلة الأيام السبعة.

ونقلت صحيفة "هآرتس" العبرية عن مصدر لم تسمه إن اجتماع الليلة الماضية كان طويلا وعميقا ومهنيا.

وأضاف المصدر أن الوزراء بحثوا مقترحات من فريق التفاوض بهدف استئناف المفاوضات مع حركة "حماس"، ومناقشة مطلبها بوقف كامل للأعمال العدائية في قطاع غزة، رغم معارضة القيادة السياسية هذا الاتفاق.

وذكرت المصادر أيضا أن الوزراء في مجلس الحرب اتخذوا قرارات هدفها منح المفاوضين مساحة أكبر للمناورة.

المصدر: وكالات

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين في فيتنام: اتخذنا قرارات بشأن دعم الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين