لقاء بوتين وترامب: ما الذي ينتظرونه في أمريكا

أخبار الصحافة

لقاء بوتين وترامب: ما الذي ينتظرونه في أمريكالقاء بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب في هامبورغ - 07/07/17
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kbo5

تحت العنوان أعلاه، نشر الكسندر براتيرسكي، في "غازيتا رو" لقاء مع الخبير الأمريكي توم غريم، حول آفاق العلاقات الأمريكية الروسية وما يمكن أن يفضي إليه اجتماع الزعيمين بوتين وترامب.

وجاء في مادة براتيرسكي: بدأ البيت الأبيض التحضير للقاء المحتمل بين الرئيسين، الأمريكي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، وفقا لـ  The Wall Street Journal.

في الشأن، التقت "غازيتا رو" المدير الإداري لمجموعة Kissinger Associates Inc، والمسؤول الرفيع السابق في إدارة جورج بوش الابن، توم غريم، فقال للصحيفة، ردا على سؤال عما إذا كان الاستقرار الاستراتيجي سيكون الموضوع المركزي في اللقاء؟

إذا تم اللقاء بين الرئيسين، فمن الضروري أن يشمل طيفا واسعا من المسائل، ويجب أن تكون جميعها معدة جيدا. لذلك، أنظر بعين الارتياب إلى القمة التي تركز على موضوع واحد. يجب التحضير لمناقشة واسعة، إذا كانت هناك رغبة في تحقيق انعطاف في العلاقات الروسية الأمريكية.

الولايات المتحدة، اليوم، دخلت في صراع مع الأوروبيين حول "الصفقة النووية" مع إيران. هل يمكن أن يسبب ذلك مشكلة جدية للحلفاء؟

أرى أن المفاوضات سوف تستمرـ وفي هذه الحالة، سوف يقوم حلفاء الولايات المتحدة الأوروبيون بمفاوضات مع روسيا والصين. ومع أنني لا أعرف كيف سيكون شكل الاتفاق النهائي بين إيران والأوروبيين، ولكنني واثق من أن المفاوضات سوف تستمر وسوف نتوصل إلى اتفاق مشترك ما حول كيفية التعاطي مع إيران.

الآن، يجري التحضير للقمة بين (رئيسي) الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية، فما الذي يمكن انتظاره من هذه القمة إذا ما انعقدت؟

هذه مفاوضات مغامرة، ومن غير الواضح إطلاقا كيف يمكن أن تكون نتائجها. وكل من ينتظر نتائج سريعة سيصاب بالخيبة. هذه مسألة بالغة التعقيد. فحتى لو وافقت كوريا الديمقراطية على التخلي عن برنامجها النووي، فإنهم هناك، يفهمون الأمر ليس كما تفهمه الولايات المتحدة.

الأهم بالنسبة لي هو التوصل إلى اتفاقية إطار من قبل الزعيمين، وبعدها يبدأ عمل الشخصيات الرسمية على التفاصيل، وكل جهة تقدم مساهمتها في هذا المنحى.

لا أنتظر حلا سريعا، وإذا ما ذهب رئيس الولايات المتحدة للقاء كيم، آملا بالتوصل إلى نتيجة، فسوف يخيب أمله.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

ترامب يهاجم إيران وملفات الشرق الأوسط الساخنة على مائدة الجمعية العامة