إسرائيل ستتورط في سوريا!

أخبار الصحافة

إسرائيل ستتورط في سوريا!القوات الجوية الإسرائيلية - صورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jv5l

تحت العنوان أعلاه، كتب أنطون تشابلين، في "سفوبودنايا بريسا"، عن أن الحرب الدائرة في سوريا تتسع وتستعر يوما عن يوم، ونهايتها غير مرئية بعد، وهناك محاولات لتوريط روسيا أكثر فيها.

وجاء في المقال: تصعيد جديد على الجبهة السورية. ففي الـ 10 من فبراير، قامت إسرائيل مرتين بضربات جوية على أراضي سوريا، بعد أن فقدت طائرة من طراز F-16 خلال الهجمات.

وفي الصدد، لجأت "سفوبودنايا بريسا" إلى رئيس سليمانوف، الخبير في شؤون الشرق الأوسط، الباحث في معهد الاستراتيجية القومية، ورئيس تحرير مجلة "العالم الإسلامي"، للتعليق على الوضع، فقال للصحيفة:

لا شيء مستغربا في تدخل إسرائيل. فما يقلقها هو تعزيز نفوذ إيران وإمكانية ظهور قواعد عسكرية إيرانية في سوريا.

وعما إذا كان تدخّل إسرائيل سيؤثر في مجريات الحرب في سوريا، أجاب:

لا أعتقد بأن شيئا خطيرا في الحرب نفسها سوف يتغير، الآن، بسبب هذه الغارات الجوية الإسرائيلية. ففي إسرائيل، يفهمون أن الحرب ستنتهي يوما ما، ومن المرجح أن ينتظر سوريا مصير ألمانيا بعد الحرب، أي التقسيم إلى قطاعات تسيطر عليها دول مختلفة. وفي حين أن إسرائيل لا تعترض على أن يكون جزء من سوريا تحت سيطرة تركيا وروسيا، فإن توطيد (وجود) إيران في سوريا يشكل تهديدا لها. ومن هنا تأتي هذه الضربات.

وذلك كله يحدث على خلفية الهجمات المتكررة على المنشآت الروسية، التي بدأت في  يناير بشن هجومين على قاعدة حميميم وطرطوس، ثم كان هناك قصف بقذائف الهاون على بعثتنا التجارية في دمشق وأسقطت سو 25 م...

لدي احتمالان لما يحاول منظمو هذه الهجمات تحقيقه:
هدفهم الأول هو أن تغادر روسيا سوريا؛ والثاني، على العكس من ذلك، جعل روسيا تتورط في سوريا، كما حدث في أفغانستان. هذه الهجمات على القواعد العسكرية والبعثة التجارية هي صفعة استعراضية. أن تترك سوريا بعد ذلك يعني اعترافك بأنك مهزوم... وهذا من شأنه أن يضر بعزة الروس الوطنية وصورة فلاديمير بوتين، الذي اعتاد أن يخرج فائزا.
وبالتالي، فاللعب على مثل هذه الطموحات، يمكن أن يجعل روسيا تواصل المشاركة في الحرب. هذا مفيد بشكل خاص لبشار الأسد، لأن رحيل روسيا من سوريا طريق إلى هزيمته.