السعودية تدفع النفط إلى أعلى

أخبار الصحافة

السعودية تدفع النفط إلى أعلى
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/o9kp

تحت العنوان أعلاه، كتب سيرغي مانوكوف، في "إكسبرت أونلاين"، حول انقلاب الرياض على سياستها النفطية السابقة.

وجاء في المقال: أعلنت شركة النفط السعودية العملاقة أرامكو، التي تسيطر على جميع طاقات المملكة النفطية عمليا، عن زيادة في أسعار بيع جميع أنواع نفطها، لتسليم أغسطس إلى المشترين الآسيويين والأوروبيين والأمريكيين.

وعادة ما تسترشد بأسعار البيع التي تعلنها الرياض دولٌ أخرى منتجة للنفط في الشرق الأوسط، في تحديد أسعارها، مثل الكويت والعراق وإيران.

أسباب الزيادة واضحة. فقد بدأ الطلب على "الذهب الأسود" بعد التوقيع على اتفاقية "أوبك+" الجديدة بالتعافي تدريجياً. ومما هيأ له، خروج عشرات الدول من الحجر الصحي. وفي يونيو، سجلت الصين، وهي المستورد الأكبر للنفط، رقما قياسيا جديدا بشرائها 11.93 مليون برميل في اليوم، بزيادة 0.82 مليون برميل عن رقم مايو و 2.4 مليون برميل مقارنة بشهر يونيو 2019.

وبحسب رويترز، رفعت أرامكو أسعار شهر أغسطس لآسيا على صنفها الرئيس، العربي الخفيف، وهو المعياري لتحديد أسعار الأصناف الأخرى، بمقدار دولار واحد للبرميل. فيما انخفض الخصم بالمتوسط ​​على صنف عمان/ دبي بمقدار 1.2 دولار للبرميل.

وبالنسبة للمشترين من الخارج، سيرتفع سعر برميل العربي الخفيف، في أغسطس، إلى 1.65 دولارا للنفط الكبريتي، من صنفASCI ؛ وبالنسبة للمشترين من أوروبا، سيرتفع السعر إلى خصم 0.7 دولارا لبرميل برنت.

هذه الزيادة في الأسعار، وهي الثالثة على التوالي، قد تجبر تجار النفط على البدء في بيع الخام بنشاط من مرافق التخزين، ما من شأنه أن يقلل من المخزون الزائد في السوق ويحافظ على الأسعار عند مستوى مرتفع.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا