ترامب وجد مخرجا سريعا من الأزمة

أخبار الصحافة

ترامب وجد مخرجا سريعا من الأزمة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/niia

تحت العنوان أعلاه، كتبت أولغا سولوفيوفا، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول دعوة ترامب إلى عدم خلق مشكلة مالية من فيروس كورونا، وعواقب إلغاء الحجر الصحي، إذا أقدم على هذه الخطوة.

وجاء في المقال: على الرغم من ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد، يمكن للسلطات الأمريكية إعادة الأمريكيين إلى العمل للتغلب على الانكماش الاقتصادي. ففي البيت الأبيض، يتحدثون عن هذا الأفق. أما دوافع الرئيس دونالد ترامب فمفهومة. ذلك أن الخبراء، لا يستبعدون أن تكون الأزمة الحالية أسوأ بالنسبة للبلاد من أزمة 2008-2009.

وفي الصدد، قال كبير المحللين في BCS Premier، سيرغي سوفيروف، لـ"نيزافيسيمايا غازيتا": "يواجه دونالد ترامب خيارات صعبة في عامه الانتخابي: إما جائحة أو حجر صحي كامل، يمكن أن يرفع البطالة إلى 30 %، ويخنق العديد من الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم. يبدو أن ترامب اختار تقليل الضرر الاقتصادي. من الناحية النظرية، يجب أن يحول ذلك دون انزلاق الاقتصاد الأمريكي إلى ركود عميق ويدعم الطلب على المواد الخام، ما يدعم، بالتالي، أسعار النفط والاقتصاد الروسي"، وأضاف سوفيروف أن المخاطر من هذا القرار واضحة أيضا.

"فحتى لو قدمت الولايات المتحدة امتيازات، فمن المستبعد أن يكون لها تأثير كبير على الاقتصاد. "كثير من الناس يمتنعون عن زيارة الأماكن العامة والسفر. وبالحديث عن الآفاق طويلة الأجل، فإن تطور الوباء مع إلغاء إجراءات الحجر الصحي سيضر بالاقتصاد الأمريكي أكثر بكثير من القيود"، كما قال رئيس مكتب KRK Group، نيكيتا ريابينين، لـ"نيزافيسيمايا غازيتا".

فيما يرى المحلل في شركةAlor ، أليكسي أنطونوف، أن كلمات ترامب حول الرفع المحتمل للحجر الصحي، جزء من أجندة شعبوية تهدف إلى دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة، ويشير إلى أن إلغاء نظام الطوارئ ليس مفيدا للرئيس نفسه. فـ"على سبيل المثال، خلال فترة الطوارئ، لا يمكن عزل الرئيس".

ويضيف: "لن يكون هناك تأثير إيجابي من خطابات ترامب على الاقتصاد الأمريكي، طالما لم يتم تجاوز ذروة الوباء. على الأرجح، لا يجدر الحديث عن بداية انتعاش الإنتاج الصناعي في الولايات المتحدة قبل نهاية الربع الثاني من العام".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا