ردود أفعال دولية على توقيع الاتفاق النووي التاريخي بين السداسية وإيران

أخبار العالم

ردود أفعال دولية على توقيع الاتفاق النووي التاريخي بين السداسية وإيرانردود أفعال دولية على توقيع الاتفاق النووي التاريخي مع إيران
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gwgm

تباينت ردود الأفعال الدولية على توصل السداسية وإيران إلى الاتفاق النووي. وفي الوقت الذي رحبت فيه معظم الدول بالاتفاق التاريخي، عارضته إسرائيل بشدة وأعربت السعودية عن شكوكها بشأنه.

إسرائيل

أعلن رئيس الوزراء الإسرئيلي نتنياهو يوم الثلاثاء 14 يوليو/تموز أن إسرائيل لن تكون ملزمة بالاتفاق النووي بين القوى العالمية وإيران وإنها ستدافع عن نفسها.

وشدد في تصريحات أمام كاميرات التلفزيون على خيبة أمل إسرائيل بشأن الاتفاق الذي وصفه بأنه "خطأ صادم.. تاريخي". وأضاف قائلا: "إسرائيل ليست ملزمة بهذا الاتفاق مع إيران لأن إيران مستمرة في السعي لتدميرنا. وسندافع عن أنفسنا على الدوام".

وقال رئيس الحكومة الإسرائيلية إنه سيبذل قصارى جهده لعرقلة طموحات إيران النووية.

وبحسب نتنياهو  فإن إيران "ستحصل على الجائزة الكبرى، جائزة حجمها مئات المليارات من الدولارات ستمكنها من مواصلة متابعة عدوانها وإرهابها في المنطقة وفي العالم. هذا خطأ سيء له أبعاد تاريخية".

من جهتها، اتهمت نائب وزير الخارجية الإسرائيلي تسيبي هوتوفلي القوى الغربية بالاستسلام لإيران بعد أن قال دبلوماسيون في فيينا إن القوى الست توصلت لاتفاق مع طهران بشأن كبح برنامجها النووي. وأضافت على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" "هذا الاتفاق استسلام تاريخي من جانب الغرب لمحور الشر وعلى رأسه إيران... ستعمل إسرائيل بكل وسيلة ممكنة لوقف التصديق على الاتفاق".

السعودية

 قال مسؤول سعودي إن اتفاق إيران النووي مع القوى الدولية سيكون يوما جيدا للمنطقة إذا منع طهران من امتلاك أسلحة نووية، لكن الاتفاق سيكون سيئا إذا سمح لطهران بأن تعيث في المنطقة فسادا على حد قوله. وأضاف المسؤول السعودي أن إيران زعزعت استقرار المنطقة بتصرفاتها في العراق وسوريا ولبنان واليمن. "إذا منح الاتفاق تنازلات لإيران فإن المنطقة ستصبح أكثر خطورة".

وشدد المسؤول السعودي على أن اتفاق إيران النووي مع القوى الدولية سيجعل الشرق الأوسط جزءا أكثر خطورة في العالم لو رافقته تنازلات كثيرة، حيث ترى السعودية "في دعم إيران للرئيس السوري بشار الأسد ولحزب الله اللبناني وللحوثيين في اليمن دليلا على سعيها للهيمنة على الشرق الأوسط".

هذا وأكد مسؤولون سعوديون أنه لا يمكن الوثوق بإيران، مبرزين أن أي تخفيف للضغط الدولي عليها سيسمح لها ببساطة بزيادة الدعم لوكلائها، علما أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما ووزير خارجيته جون كيري عقدا سلسلة اتصالات واجتماعات لتقديم تطمينات لدول الخليج حول الاتفاق النووي مع إيران، وكان آخر اجتماع في كامب ديفيد في أيار/مايو الماضي.

العراق

توقع سعد الحديثي المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن يسهم الاتفاق النووي بين الدول الكبرى وايران في تحقيق الاستقرار في المنطقة، ووصفه بالخطوة المهمة التي من شأنها توحيد الجهود بشكل أفضل لمحاربة الإرهاب.

يذكر أن الولايات المتحدة تقود تحالفا دوليا ضد تنظيم "داعش" الإرهابي وتنفذ ضربات جوية ضد مواقعه في العراق وسوريا، فيما تقدم إيران دعما لوجستيا على الصعيد الميداني.

الأمم المتحدة

 رحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بتوقيع الاتفاق النووي التاريخي بين إيران والسداسية، مؤكدا أن ذلك سيساعد على تحقيق الاستقرار والسلام في الشرق الأوسط وخارجه. وجاء في بيان صادر عن المكتب الإعلامي الأممي، أن الأمم المتحدة مستعدة للتعاون الكامل مع جميع الأطراف في عملية تنفيذ هذا الاتفاق التاريخي المهم.

وأضاف البيان أن التوصل إلى الاتفاق النووي سيؤدي إلى تعزيز التفاهم والتعاون بشأن العديد من القضايا الأمنية في الشرق الأوسط.

كما أعلن مقرر الأمم المتحدة الخاص لحقوق الإنسان والعقوبات الدولية إدريس جزائري، أنه يجب رفع العقوبات عن إيران فورا نظرا للتوصل إلى الاتفاق.

هذا وقال مصدر دبلوماسي من إحدى الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي إن المجلس يمكن أن يصوت على مشروع القرار بشأن الاتفاق النووي مع إيران الأسبوع المقبل.

وأشار المصدر في حديث مع "تاس" إلى أن "هناك تفهما بأنه يجب اتخاذ القرار في أسرع وقت ممكن"، "نعول على أنه (مشروع القرار) سيطرح للتصويت خلال الأسبوع القادم".

فرنسا

كما رحبت دول مجموعة "5+1" بالتوصل إلى الاتفاق مع إيران.

وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند خلال اتصال هاتفي مع نظيره الأمريكي باراك أوباما إن بلاده ترحب بالجهود التي بذلها المشاركون في المفاوضات مع إيران طوال أشهر سعيا للتوصل إلى اتفاق جدي وقابل للاختبار. مشيرا إلى أن الاتفاق يزيل خطر انتشار الأسلحة النووية في المنطقة، وأن على طهران العمل في مصلحة استقرار الدول المجاورة.

من جانبه، قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إنه يتوقع أن يتخذ مجلس الأمن الدولي قرارا بدعم الاتفاق النووي "خلال أيام". وأشار الى أن الاتفاق النووي يمكن أن يؤدي إلى تطبيع علاقات طهران الدولية وإيجاد حلول لأزمات معينة في المنطقة.

بريطانيا

واعتبر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون نتيجة المفاوضات حول الملف النووي الإيراني بـ"التاريخية"، شاكرا طهران وجميع أطراف السداسية الدولية على جهودهم المبذولة لإنجاح المفاوضات.

وقال كاميرون إن هذه الجهود، إلى جانب استخدام آلية العقوبات، مكنت المجتمع الدولي من التوصل إلى "اتفاق تاريخي مع إيران يناسب غايتنا الرئيسية ألا وهي منع امتلاك طهران السلاح النووي".

وتابع رئيس الحكومة البريطانية أن الحل الوسط الذى تم التوصل إليه في فيينا "سيجعل العالم أكثر أمنا"، مع أنه لن يسمح بحل "جميع مشكلات المنطقة، لا سيما المتعلقة بـ"خلافات إيران مع جيرانها". وتعهد كاميرن بأن تواصل بلاده العمل مع شركائها في المنطقة من أجل ضمان "الاستقرار والأمن".

من جانبه أعلن وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند أن الاتفاق هو ذروة ما يزيد على عقد من المفاوضات المعقدة.

وأكد الوزير البريطاني أن المجتمع الدولي معني بقلق دول الخليج بشأن إيران، قائلا "سنتمسك بموقفنا الواضح بشأن دعم دول الخليج وضد تدخل إيران في شؤونها الداخلية"، وإن الاتفاق النووي سيمهد الطريق لتغيير علاقات إيران مع جيرانها والمجتمع الدولي تدريجيا.

ألمانيا

اعتبرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني يمثل "نجاح للإصرار في السياسة والدبلوماسية الدولية".

وتابعت ميركل قائلة: "لقد اقتربنا من الهدف الذي يتمثل في أن على إيران ألا تمتلك برنامجا عسكريا بتصنيع السلاح النووي"، مضيفة أن تنفيذ الاتفاق سيلعب دورا مهما في ضمان الأمن في المنطقة وخارجها.

ودعت ميركل جميع الأطراف إلى الإسهام في تطبيق بنود الاتفاق في أسرع ما يمكن، الأمر الذي قالت إنه سيعطى "فرصة واقعية لتجاوز أحد النزاعات الدولية الأكثر خطورة".

بدوره وصف وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير هذا اليوم بالتاريخي، مضيفا أن الاتفاق النووي ينهي مرحلة "الأزمة الخطرة" التي استمرت أكثر من 12 عاما.

وأكد الوزير الألماني أنه سيقوم الآن بزيارة إيران بالتأكيد، مشيرا في الوقت ذاته إلى عدم تحديد أية مواعيد لمثل هذه الزيارة حاليا.

باكستان

من جهتها، باركت باكستان الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين إيران و"السداسية"، وقال مصدر رسمي في إسلام آباد إن بلاده تأمل في أن يساعد البرنامج النووي الإيراني بإكمال خط الغاز بين إيران وباكستان.

وتوقع وزير النفط الباكستاني شاهد خاقان عباسي أن يبدأ العمل على خطة بناء خط الغاز في سبتمر/أيلول.

تركيا

 أعلنت وزارة الخارجية التركية أن تنفيذ الاتفاق النووي بين السداسية وإيران بالكامل يحمل أهمية حيوية للسلام والأمن والاستقرار في المنطقة، وأنها ترحب بالاتفاق وتهنئ كل الأطراف المعنية،  وأنها تتوقع إقامة تعاون عملي بشفافية كاملة في مراقبة سير تنفيذ الاتفاق.

كما رحب وزير الطاقة التركي بالتوصل إلى الاتفاق مع إيران، مشيرا إلى أن رفع العقوبات عن إيران أمر مهم للاستثمار في البلاد وكذلك لأسعار النفط.

أرمينيا

من جهة أخرى رحبت أرمينيا المجاورة لإيران هي الأخرى بتوقيع الاتفاق النووي.

وقال وزير الخارجية الأرميني إدوارد نالبانديان إن هذا الاتفاق المأمول فيه منذ زمن طويل "إنجاز مهم" من أجل تعزيز الاستقرار والتعاون في المنطقة والعالم، معربا عن أمله في أن الاتفاق التاريخي "سيساعد على توسيع التعاون الاقتصادي بين أرمينيا وإيران الصديقة".

الاتحاد الأوروبي

قالت رئيسة الدبلوماسية الأوروبية فيديريكا موغيريني إن الاتفاق بين طهران والسداسية سيكون "أساسا للاستقرار". وأضافت موغيريني أنها "تتفهم قلق إسرائيل"، لكنها أكدت أن الوثيقة الموقعة في فيينا تستبعد إمكانية امتلاك إيران القنبلة النووية.

هذا وأشارت موغيريني إلى مساهمة أوروبا في إنجاح الصفقة مع إيران، واصفة الاتفاقية بـ"انتصار الدبلوماسية". وأضافت أن أوروبا ستكسب من تطبيع العلاقات مع إيران اقتصاديا وثقافيا، نظرا للوحدة الجغرافية وقوة التقاليد الثقافية والتاريخ المشترك بين الجانبين.

من جانبه رحب رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك بتوقيع الاتفاق بين طهران والسداسية، واصفا هذا الحدث بـ"الاختراق الذي وضع حدا لمواجهة حول الملف النووي (الإيراني) دامت 13 عاما". وأعرب عن اعتقاده بأن الاتفاق سيصبح، في حال تنفيذ جميع بنوده، "منعطفا في العلاقات بين إيران والمجتمع الدولي"، الأمر الذي سيمهد لإقامة تعاوزن جديد بين الاتحاد الأوروبي وطهران.

وأشار توسك إلى الدور الإيجابي الذي لعبه الاتحاد في "العمليات العالمية"، والقسط الذي أسهمت به رئيسة الدبلوماسية الأوروبية فيديريكا موغيريني في تنظيم المحادثات بين الأطراف الثلاثة الشريكة للاتحاد الأوروبي، وهي الولايات المتحدو وروسيا والصين.

الهند

أعلنت وزارة الخارجية الهندية، على لسان المتحدث باسمها فيكاس سواراب، أن الهند كانت دائما تدعم حق إيران في استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية، الأمر الذي يجعلها تدعم الاتفاق الذي تم التوصل إليه في فيينا حول برنامج طهران النووي.

ولفت الدبلوماسي إلى أهمية دور الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تنفيذ الاتفاقات التي توصلت إليها طهران مع الدول الست الكبرى.

كندا

بين التأييد والرفض، أعلنت كندا أن طموحات إيران النووية لا تزال تشكل تهديدات كبيرا للسلام رغم إبرام طهران اتفاقا مع القوى الدولية لخفض برنامجها النووي، مؤكدة أن الحكم على إيران سيظل بالأفعال وليس بالأقوال.

وفي موقف مشابه لرئيس الوزراء الإسرائيلي، شدد وزير الخارجية الكندي روب نيكلسون على أن إيران ستظل تشكل تهديدا مهما للأمن والسلم الدوليين بالنظر لطموحاتها النووية ودعمها المستمر للإرهاب ودعواتها المتكررة لتدمير إسرائيل إضافة إلى تجاهلها لحقوق الإنسان الأساسية.

المصدر: وكالات