مركبان مضادان للالتهابات يظهران قدرة على تسريع التعافي من حالات "كوفيد-19" الشديدة

الصحة

مركبان مضادان للالتهابات يظهران قدرة على تسريع التعافي من حالات
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/p65q

توصلت دراستان منفصلتان إلى أن الأجسام المضادة وحيدة النسيلة تعزز التحسن السريع لوظيفة الجهاز التنفسي لدى المرضى في الحالات الشديدة.

وأجريت الدراسة الأولى من قبل باحثين في مركز العلاج بالخلايا (CTC) في ريبيراو بريتو، بولاية ساو باولو (البرازيل)، على الجسم المضاد أحادي النسيلة إيكوليزوماب (eculizumab )، والدراسة الثانية قام بها علماء في جامعة بنسلفانيا في فيلادلفيا ( US) على عقار تجريبي يسمى AMY-101، ولوحظ وجود تأثير مضاد للالتهابات مهم ساهم في التعافي السريع لمرضى "كوفيد-19" الحاد.

وتم الإبلاغ عن نتائج الدراستين، اللتين تهدفان إلى مقارنة الإمكانات العلاجية للمركبات، في مقال نُشر في Clinical Immunology.

وتم إعطاء الدواءين بشكل منفصل للمرضى. ووقع اختبار الجسم المضاد وحيد النسيلة، الذي يستخدم بشكل روتيني لعلاج أمراض الدم، على المرضى في المستشفى التعليمي "مستشفى داس كلينيكاس"، الذي تديره كلية ريبيراو بريتو للطب بجامعة ساو باولو (FMRP-USP).

وأعطي عقار AMY-101 ، وهو عقار مرشح طورته شركة الأدوية Amynda الأمريكية، للمرضى في مستشفى في ميلانو بإيطاليا. وحقق كلاهما نتائج واعدة، ولكن نظرا لأن AMY-101 أرخص وأداؤه أفضل في التجربة السريرية، فإن المجموعتين البحثيتين تقترحان اختباره على عدد أكبر من المرضى في البرازيل.

وقال رودريغو كالادو، الذي قاد الدراسة في كلية ريبيراو بريتو للطب بجامعة ساو باولو، لوكالة Agência FAPESP: "تسبب كلا المركبين في استجابة قوية مضادة للالتهابات بلغت ذروتها في التعافي السريع إلى حد ما لوظيفة الجهاز التنفسي لدى المرضى".

وخلص الباحثون إلى أن الفوائد العلاجية لإيكوليزوماب وAMY-101 ترجع إلى تثبيط سلسلة مجرى الدم من البروتينات المشاركة في الاستجابة المناعية والمعروفة باسم النظام التكميلي.

ويؤدي تنشيط المكمل غير المنظم المستمر إلى الاستجابة الالتهابية المتفاقمة لعدوى SARS-CoV-2 التي تتميز بزيادة منهجية في السيتوكينات المؤيدة للالتهابات، وغالبا ما يشار إليها باسم "عاصفة السيتوكين".

وعند عدم القدرة على منع إصابة الخلايا بالفيروس، يدخل النظام التكميلي في دوامة من التنشيط المستمر الجامح الذي يؤدي إلى تسلل هائل للخلايا الوحيدة والعدلات إلى الأنسجة المصابة.

ويمكن أن تؤدي هذه العملية إلى تلف التهابي في جدران الأوعية الدموية المحيطة بالأعضاء الحيوية، فضلا عن إصابة الأوعية الدموية الدقيقة المنتشرة والتخثر، ما قد يؤدي إلى فشل العديد من الأعضاء.

وقال كالادو: "أظهرت الدراسات السابقة أن استخدام مثبطات المكملات هو استراتيجية علاجية واعدة لتخفيف التهاب الخثرات لدى مرضى كوفيد-19، وكانت هناك تقارير عن حالات ذات نتائج إيجابية". وأضاف: "ومع ذلك، لم يوضح أحد حتى الآن الإجراء أو قام بتقييم فعالية الأدوية المستخدمة بالفعل لعلاج الأمراض التي تسببها التعديلات التكميلية، مثل عقار الإيكوليزوماب، أو الأدوية المرشحة مع هذه الوظيفة مثل AMY-101".

وأجرى الباحثون دراستين سريريتين قارنوا فيهما الفعالية البيولوجية لإيكوليزوماب مع فعالية الببتيد الاصطناعي AMY-101 في مجموعات صغيرة مستقلة من مرضى "كوفيد-19" الخطرين.

وأظهرت الاستجابات السريرية للمرضى أن إيكوليزوماب وAMY-101 أثارا عملية قوية مضادة للالتهابات، وانخفاضا حادا في مستويات البروتين التفاعلي C أو CRP، والإنترلوكين 6 أو IL-6، وتحسنا ملحوظا في وظائف الرئة.

وأتاح تثبيط C3 بواسطة AMY-101 تحكما علاجيا أوسع، وتعافيا أقوى للخلايا اللمفاوية، وانخفاضا واضحا في عدد العدلات، وتخفيفا أقوى للالتهاب الوريدي الناجم عن الاستجابة المتفاقمة للعدوى الفيروسية.

وقال كالادو: "أظهرت نتائج التجارب السريرية أن تثبيط مكونات النظام التكميلي يقلل بشدة الالتهاب".

وفي ضوء النتائج الواعدة للتجربتين السريريتين، يخطط الباحثون الآن لإجراء تجربة المرحلة الثالثة مع أكثر من 100 مريض مصاب بحالات شديدة لـ"كوفيد-19"، والذين سيتم إعطاؤهم فقط AMY-101 في محاولة لتقييم فعالية الدواء على نطاق أوسع.

وسيتم إجراء الدراسة في مستشفى داس كلينيكاس التابع لبرنامج كلية ريبيراو بريتو للطب بجامعة ساو باولو، ومن المحتمل أن تشمل مؤسسات بحثية أخرى في البرازيل. وقال كالادو: "إحدى مزايا AMY-101 هي تكلفته المنخفضة. إنه أقل تكلفة بكثير من إيكوليزوماب".

 المصدر: medicalxpress

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا