تقنية جديدة تساعد في البحث عن المفقودين

العلوم والتكنولوجيا

تقنية جديدة تساعد في البحث عن المفقودينتقنية جديدة يمكن أن تساعد في البحث عن المفقودين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ixsc

يتم الإبلاغ سنويا عن أكثر من مليون حالة فقدان للأشخاص في الولايات المتحدة وبريطانيا، لتبقى الأسر في وضع مأساوي وهم يبحثون عن أحبائهم المفقودين.

لذا طور الباحثون طريقة جديدة وأكثر دقة، لرسم صور الوجه مع التقدم في العمر، حيث اختبروا برامجهم الحديثة باستخدام صورة الطفل البريطاني، بن نيدام، الذي فُقد عام 1991 في جزيرة، كوس، اليونانية.

وكانت الصور الناتجة مختلفة بشكل كبير، عن الصور التي أُنشئت بواسطة الكمبيوتر، ومن خلال البرامج الحالية.

ويأمل الباحثون في أن تؤدي برامجهم الحاسوبية المطورة، إلى تحقيق بعض الاختراقات الجديدة في حالات الكشف عن الأشخاص المفقودين.

 كما قالوا إنهم يستطيعون استخدام التكنولوجيا الجديدة لإنشاء صور أكثر دقة، لما تبدو عليه الطفلة، مادلين ماكان، التي فُقدت قبل 10 سنوات في البرتغال.

وصُمم النظام الحديث من قبل الباحثين في جامعة برادفورد، وقال البروفيسور، حسان أوجيل، الذي قاد البحث: "نرى أن برامجنا تُستخدم للعثور على الأطفال المفقودين، من قبل الوكالات والسلطات المعنية، بما في ذلك قوات الشرطة في جميع أنحاء العالم".

ويقوم النظام برسم الملامح الرئيسية، مثل شكل الخد والفم والجبين، للوجه في سن معينة. وتُضاف هذه المعلومات إلى خوارزمية الكمبيوتر، الذي يخلق ميزات جديدة للوجه من أجل إنتاج صور ذات جودة فوتوغرافية عالية، في مختلف الأعمار.

بن نيدام

وتتمتع هذه الطريقة بميزة رئيسية تتعلق بتعليم الآلة كيفية تغير شكل البشر مع تقدمهم بالعمر، من خلال تغذية الخوارزمية، بقاعدة كبيرة من بيانات الأفراد في مختلف الأعمار.

وعلاوة على ذلك، يمكن للبرنامج الحديث استخدام البيانات من أقارب الأفراد، في حال كانت متاحة (مثل الآباء والأجداد والأشقاء وغيرهم).

ويستخدم الباحثون طريقة تسمى "de-aging" لاختبار النظام، حيث يتم التقاط صورة للشخص، وتشغيل الخوارزمية لتشكيل التغيرات في الصورة مع التقدم في العمر، كما يتم مقارنة النتيجة مع الصورة الفعلية التي أُخذت في سن مبكرة.

وعمل الباحثون على قضية، بن نيدام، الذي اختفى في جزيرة كوس اليونانية، يوم 24 يوليو 1991، عندما كان عمره 21 شهرا فقط.

وفي حين لم يتم العثور على بن، أُنتجت العديد من الصور من قبل المحققين، وتبين لهم كيف سيبدو، بن، في سن الـ 11، 14، 17، 20، وأيضا 20 و22 سنة.

وتُظهر الصور نتائج مختلفة جدا، حيث يعتقد الباحثون أنها تشبه إلى حد كبير، بن في عمره الحالي اليوم.

وتم تقييم النتائج باستخدام الأساليب الآلية والإنسانية، وعُثر في كلاهما على صور تشبه إلى حد كبير، الصورة الأصلية للطفل بن، عندما استُخدمت الطريقة الجديدة، مقارنة بالصور التي أُنشأت سابقا.

ويأمل الفريق الآن في اختبار النظام على وجوه أكثر، سعيا للعثور على العديد من المفقودين، بمن فيهم، مادلين، التي اختفت في مايو 2007، عندما كانت في الرابعة من عمرها.

المصدر: ديلي ميل

ديمة حنا

أفلام وثائقية