نفايات الفضاء الخارجة عن السيطرة قد تسبب بعودتها إلى الأرض "كوارث" أكبر مما نعتقد

الفضاء

نفايات الفضاء الخارجة عن السيطرة قد تسبب بعودتها إلى الأرض
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/u0dh

خلّف أكثر من 60% من عمليات الإطلاق في عام 2020، حطاما من الأجزاء التي تنفصل من الصواريخ، ما ينتج عنه إعادة دخولها غير المنضبط في الغلاف الجوي.

وبينما لم يصب أحد بأذى بسبب هذا الحطام، إلا أنه مع الارتفاع المتوقع في إطلاق الصواريخ خلال العقد المقبل، تزداد احتمالات وقوع ضحايا.

ويعني الانتشار العالمي المستمر للأقمار الصناعية أن هناك الآن المزيد من الأجسام التي من صنع الإنسان في الفضاء أكثر من أي وقت مضى. ويتوقع بحث جديد أن هناك فرصة مقلقة بأن يُقتل شخص ما بسبب سقوط حطام فضائي في العقد المقبل.

وكشفت دراسة حديثة كيف أن الأساليب الحالية لتقييم المخاطر غير كافية، ويجب اتخاذ خطوات جديدة.

وفي معظم الأوقات، يسير كل شيء على ما يرام، مع المركبات المدارية الأحادية المرحلة المصممة إما للاحتراق في الغلاف الجوي أو لأن ينتهي بها الأمر في مسار الهروب بعيدا عن الأرض.

ولكن في عام 2020 وحده، انتهى 60% من عمليات الإطلاق إلى مدار أرضي منخفض بجزء واحد من صاروخ على الأقل بحجم كبير تم التخلي عنه ببساطة في مدار غير متحكم فيه.

ولم تعد هذه القطع من النفايات الفضائية تحت أي سيطرة بشرية، وسوف تسقط في النهاية مرة أخرى على الأرض.

وعندما تفعل ذلك، سوف تدخل أولا من خلال غلافنا الجوي. وفي حين أن حرارة هذا الدخول جيدة في تبخير معظم المواد، يقدر العلماء أنه بالنسبة لأي قطعة صاروخ واحدة، فإن نحو 20% إلى 40% من كتلتها ستصل إلى سطح الأرض.

وهذا يشكل خطرا كبيرا على الأرواح والممتلكات. وبينما لم تكن هناك حتى الآن أي عواقب وخيمة لحطام الصواريخ غير المنضبط، لا يمكننا افتراض أن هذا سيبقى صحيحاً في المستقبل.

وتخطط العديد من الشركات لإطلاق أساطيل من أقمار الاتصالات ومن المتوقع أن يزداد عدد عمليات إطلاق الصواريخ بشكل كبير خلال العقد المقبل.

وتطلب بعض وكالات الفضاء، مثل ناسا، ألا يكون لأي عمليات إطلاق أكثر من 1 من كل 10 آلاف خطر إلحاق الأذى بالأشخاص أو الممتلكات من الحطام غير المتحكم فيه الذي يدخل الغلاف الجوي مرة أخرى بعد الإطلاق.

ولكن في الدراسة الجديدة، أشار العديد من علماء الفلك إلى أن هذا غير كاف. ويتم منح العديد من الشركات تنازلات لتجنب الاضطرار إلى تلبية هذه القاعدة إذا كان الالتزام بها مكلفا للغاية. وقد تكون هذه النسبة مناسبة لعدد محدود من وجبات الغداء كل عام، لكنها تتجاهل التأثير التراكمي لآلاف عمليات الإطلاق التي تحدث عاما تلو الآخر.

وحلل العلماء المدارات الحالية لـ 600 قطعة معروفة من خردة الفضاء وقدّروا المكان الذي ستعود فيه إلى الأرض. ووجدوا أن معظم قطع النفايات الفضائية غير الخاضعة للرقابة مرتبطة بمدارات ثابتة بالنسبة للأرض، ما يعني أن خطر العودة يتركز بالقرب من خط الاستواء.

وهذا يعني أن الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من خط الاستواء معرضون لخطر أكبر بكثير من أولئك الذين يعيشون في خطوط العرض العليا.

والدول التي تقوم بعمليات الإطلاق هذه تقع بعيدا عن خط الاستواء، لذا فهي في الواقع تنقل مخاطر الحطام من سكانها إلى سكان البلدان التي لم تشارك حتى في عملية الإطلاق.

وبشكل عام، وجد العلماء ما يقرب من 10% إلى 20% من خطر وقوع ضحية على مدى العقد المقبل من الحطام الخارج عن السيطرة. ويمكن أن تتمثل الضحية في إصابة شخص واحد، أو قد تكون حدثا أكثر كارثية مثل تدمير مبنى كبير أو قصف طائرة.

المصدر: phys.org

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

تواصل عمليات الإنقاذ في سوريا وتركيا وسط ارتفاع عدد الضحايا ومخاوف من هزات ارتدادية.. لحظة بلحظة