موسكو: خلايا القاعدة تنتشر في 80 دولة

أخبار روسيا

موسكو: خلايا القاعدة تنتشر في 80 دولةسكرتير مجلس الأمن الروسي نيقولاي باتروشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jo8h

أعلن سكرتير مجلس الأمن الروسي نيقولاي باتروشيف، أن تنظيم " القاعدة" الإرهابي الدولي يملك شبكة خلايا سرية تنتشر في أكثر من 80 دولة، بما في ذلك في الولايات المتحدة وكندا.

وأكد أن رؤوس تنظيم "القاعدة" الإرهابي أدركوا اقتراب نهايتهم الحتمية، لو بقوا في مناطق سيطرتهم السابقة، لذلك قاموا بتغيير تكتيكاتهم والتركيز على إنشاء خلايا إرهابية سرية مستقلة تنتشر في جميع أنحاء العالم مع محاولة نشر العقيدة الراديكالية على أوسع نطاق.

وأشار باتروشيف في حديث لصحيفة "ارغومنتي إي فاكتي"(الحجج والحقائق) إلى أن واشنطن لا تزال تتصرف كما كانت تفعل خلال الحرب الباردة.

وذكر بأن استراتيجية الأمن القومي الأمريكية الجديدة تعتبر إيران وكوريا الشمالية من الدول المارقة المنبوذة، وتعتبر روسيا والصين من" الدول الاستبدادية التحريفية" التي تتحدى الولايات المتحدة وتسعى إلى تقويض أمنها القومي. وتشير الوثيقة إلى أن الولايات المتحدة ستقوم "بتوطيد السلام بمساعدة  القوة" و "نشر النفوذ الأمريكي."

وشدد باتروشيف على وجود مآرب وغايات اقتصادية خلف هذه الصور التي تحاول واشنطن لصقها بالدول الأخرى.

وتطرق سكرتير مجلس الأمن الروسي إلى التوتر في شبه الجزيرة الكورية، وقال إن الولايات المتحدة تستخدم مشكلة التجارب النووية والصاروخية الكورية الشمالية كذريعة من أجل عسكرة منطقة آسيا والمحيط الهادئ وكبح روسيا والصين، وتواصل بشكل مطرد تنفيذ خططها في نشر عناصر منظومة الدرع الصاروخي الأمريكية العالمية الشاملة.  

ويرى باتروشيف أن اندلاع الحرب الكورية من جديد سيحصد أرواح عشرات الآلاف من مواطني الولايات المتحدة المتواجدين في كوريا الجنوبية (يقدر عدد الأمريكيين في هذه الدولة بـ250 ألف شخص) وهو ضرر لا يمكن لواشنطن تحمله وقبوله. وأشار إلى أن مرابض المدفعية الثقيلة بعيدة المدى وراجمات الصواريخ الكورية الشمالية تقع على بعد 50 كم فقط عن العاصمة سيئول.

وأكد المسؤول الروسي أن الهيئات الأمنية الروسية المختلفة مستعدة للتعاون مع الهيئات المماثلة في الدول الأخرى، بما في ذلك بالولايات المتحدة وتبادل المعلومات حول الجماعات الإرهابية والهجمات المتوقعة والمحتملة من جانبها.

المصدر: نوفوستي

ادوارد سافين

 

هل يهدد صلاح عرش ميسي ورونالدو؟