كثرة اللاعبين الأجانب في الكالتشيو تؤرق مدرب إيطاليا كونتي

الرياضة

 كثرة اللاعبين الأجانب في الكالتشيو تؤرق مدرب إيطاليا كونتي Darrin Zammit Lupi
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gzue

أطلق مسؤولو الكرة في إيطاليا صافرات الإنذار، بعد أن بات أكثر من نصف لاعبي الدوري أجانب، لكن من جهة ثانية قد يبدو هذا مؤشرا إيجابيا للذين يرغبون بمتابعة مستويات عالمية في الكالتشيو.

واقتصرت نسبة اللاعبين الإيطاليين الأصليين في تشكيلة يوفنتوس حامل لقب الدوري الإيطالي في الموسم الماضي، على 50% فقط، في حين ارتفعت النسبة ذاتها في 7 فقط من الأندية العشرين في الدوري الإيطالي.

وقد لا يجد أنتونيو كونتي مدرب المنتخب الإيطالي رغبة كبيرة في مشاهدة مباريات إنتر ميلان ولاتسيو وفيورنتينا، التي تعتمد دائما على تشكيلة أساسية تخلو من الإيطاليين، وبصيغة أدق، فإن حوالي 80% من التشكيلة الأساسية لهذه الفرق في 2014 كانت من الأجانب.

وتعين على كونتي اختيار قائمة فريقه، استعدادا لمواجهة مالطا الخميس في فلورنسا، وبلغاريا الأحد في باليرمو، ضمن تصفيات يورو 2016، من بين 45 لاعبا فقط.. وهذا ما دفع بالرجل، الذي يعتبر صاحب نزعة وطنية مبالغ فيها، من جديد إلى انتقاد قائمته الضيقة للاختيار.

ونتيجة لافتقاد الآزوري للدماء الجديدة، اضطر كونتي إلى الاعتماد على 3 من اللاعبين المخضرمين الفائزين مع المنتخب بلقب مونديال 2006.

Carlos Barria

ولم يقترب أي حارس إيطالي حتى الآن من مستوى جانلويجي بوفون 37 عاما، نجم يوفنتوس وقائد الآزوري، كما لا يجد كونتي منافسا حقيقيا في وسط الملعب لكل من لاعبيه المخضرمين أندريا بيرلو المتخصص في تسديد الركلات الحرة ودانييلي دي روسي.

وقال كونتي: "في مباراتي الفريق أمام كرواتيا والبرتغال خلال حزيران/يونيو الماضي، كان بيرلو من أفضل اللاعبين في الملعب".

وفرض الاتحاد الإيطالي للعبة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، قواعد جديدة تقضي بتحديد عدد اللاعبين في قائمة كل فريق في الدوري بـ25 لاعبا، على أن يكون 4 منهم من الذين ترعرعوا في إيطاليا، و4 آخرون من الشباب.

وينتظر أن يكون بيرلو، الذي ترك يوفنتوس هذا الموسم إلى نيويورك سيتي، ضمن صفوف الآزوري في يورو 2016 إذا تأهل الفريق للنهائيات في فرنسا.

وقال بيرلو "كنت أتمنى استدعائي وأتمنى المشاركة مع الفريق في مزيد من المباريات والبطولات، المباراتان أمام مالطا وبلغاريا في غاية الأهمية لأننا لم نحسم التأهل للنهائيات بعد".

ومع غياب النجوم العالميين عن صفوف الآزوري خاصة في خط الهجوم، قد يفتح هذا الطريق أمام عودة ماريو بالوتيللي 25عاما إلى صفوف الفريق.

 

المصدر: "DPA"

دوري أبطال اوروبا