تأجيل العملية العسكرية في تكريت بانتظار وصول الدعم

أخبار العالم العربي

تأجيل العملية العسكرية في تكريت بانتظار وصول الدعمحندي تابع للقوات العراقية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gnj0

بانتظار وصول تعزيزات عسكرية وأمنية من بغداد لا زالت القوات العراقية تمتنع عن الاستمرار بعمليتها العسكرية في مدينة تكريت لليوم الثالث على التوالي.

وأوضح مصدر عسكري أنه لا يوجد جدول زمني لوصول التعزيزات واستئناف العملية العسكرية خاصة في ظل انتشار قناصي "داعش" والعبوات الناسفة والمنازل المفخخة والانتحاريين في المدينة.

وأكد المصدر أن القوات المتمركزة ليست بحاجة إلى عدد كبير من العناصر الداعمة "ألف أو ألفين فقط"، مبرزا الحاجة الملحة لأفراد وجنود مدربين ومحترفين.

ونقلت شبكة "بي بي سي" عن مصدر أمني في قيادة عمليات محافظة صلاح الدين وسط العراق أن "اشتباكات عنيفة تجري منذ يومين بين القوات الأمنية والحشد الشعبي من جهة وبين مسلحي "داعش" من جهة ثانية في منطقة الفتحة على بعد 35 كيلومترا شمال شرق تكريت.

قائد عمليات صلاح الدين: مشاركة التحالف ضرورية في معركة تكريت

مقاتلة تابعة للتحالف الدولي ضد داعش

صرح قائد عمليات محافظة صلاح الدين عبد الوهاب الساعدي، الأحد 15 مارس/آذار، بأن مشاركة التحالف الدولي بقيادة واشنطن ضرورية في العملية العسكرية لاستعادة تكريت من تنظيم "داعش".

وأكد قائد عمليات محافظة صلاح الدين أن الأمريكيين لديهم أجهزة متطورة، وطائرة "الأواكس" المخصصة للمراقبة مما يمكنهم من تحديد الأهداف بدقة، مشيرا إلى أن التقنية العالية للطائرات والأسلحة الموجودة لدى التحالف تجعل أي معالجة من قبلهم ضرورية.

وأفاد الساعدي أنه طالب منذ بداية العملية العسكرية لتحرير تكريت بضرورة توفير إسناد جوي من طيران التحالف، مشيرا إلى أن ذلك لم يحدث إلى الآن ومرجحا أن ذلك يعود لأسباب سياسية.

ولم ينفذ التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضربات جوية ضد التنظيم في العملية التي بدأت في الثاني من مارس/آذار لاستعادة تكريت من سيطرة "داعش"، مركز محافظة صلاح الدين.

ويعتبر الهجوم الذي تقوم به القوات العراقية بمسنادة قوات الحشد الشعبي، الأكبر ضد تنظيم الدولة منذ سيطرته على مساحات واسعة من البلاد في يونيو/حزيران 2014. 

عناصر من مسلحي الحشد الشعبي بالرمادي

تحرير حقلي عجيل وعلاس بمحافظة صلاح الدين

من جهة أخرى تمكنت القوات الأمنية العراقية بمساندة قوات الحشد الشعبي، السبت 14 مارس/آذار، من تحرير حقلي عجيل وعلاس بمحافظة صلاح الدين من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.

وصرح وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي بأن الخطوة الثانية بعد تحرير محافظة صلاح الدين ستكون تحرير الأنبار، مؤكدا أن السلطات العراقية قررت التريث في اقتحام وسط مدينة تكريت وتحريرها بالكامل حفاظا على أرواح الأهالي وعلى البنى التحتية فيها.

المصدر:RT + وكالات