العراق.. قوات الحشد الشعبي تستعيد قريتين جنوب كركوك

أخبار العالم العربي

العراق.. قوات الحشد الشعبي تستعيد قريتين جنوب كركوكعناصر من البشمركة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gng2

أفاد مراسل RT الجمعة 13 مارس/آذار بأن قوات الحشد الشعبي بمساندة الجيش العراقي تمكنت من السيطرة على قريتي الشمسية والمرعي جنوب كركوك.

واستعادت قوات الحشد الشعبي بمساندة الجيش العراقي، 10 قرى في جنوب محافظة كركوك شمالي العراق من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وأحبطت القوات العراقية هجوما لـ"داعش" وسط الرمادي بمحافظة الأنبار غربي العراق وقتلت العديد من مسلحي التنظيم، وأكدت مصادر أمنية بالأنبار أن قوة من الفرقة الذهبية تمكنت من إحباط هجوم لــ"داعش" على منطقة الحوز وسط الرمادي، مشيرة إلى أن القوات الأمنية اشتبكت مع المسلحين وقتلت العديد منهم.

كما تمكنت قوات البيشمركة من تحرير تجمعات القادسية واليرموك وشهيد، بالاضافة إلى 10 قرى جنوبي كركوك من مسلحي التنظيم.

وأضافت أن العشرات من مسلحي التنظيم سقطوا ما بين قتيل وجريح خلال المعركة، إضافة إلى تدمير سيارات وآليات لعناصر "داعش".

مقتل العشرات من داعش قرب كركوك

تعود العمليات في تكريت عنوانا للمرحلة تضاف إليها أنباء الشمال حيث القرى حول كركوك في دائرة العملية ضد "داعش"، وملف جديد يفتح خلال ساعات حول مقتل جنود عراقيين بقصف للتحالف بالأنبار.

أفاد مراسلنا في العراق أن قوات الحشد الشعبي من أهالي البشير بمساندة الجيش جنوب كركوك حرروا قرى الشمسية والمرعي دون تدخل من مقاتلات التحالف الدولي مؤكدا مقتل العشرات من عناصر التنظيم خلال المعارك.

وقال نيازي اوغلو القيادي في الجبهة التركمانية إن الحشد الشعبي من التركمان وبمساندة الجيش هم من حرروا قرى البشير وليس البيشمركة محذرا التحالف الدولي من التعرض للقطعات العسكرية هناك.
 
من جهة أخرى قال مسؤول غرفة عمليات جنوب كركوك في قوات البيشمركة وستا رسول في تصريح لــوكالة "خنــدان"، إن قوات البيشمركة وبإسناد طيران التحالف الدولي تمكنت صباح اليوم من تحرير عدة قرى وتطهيرها من "داعش".

وأوضح أن القرى التي حررتها البيشمركة تابعة لناحية الرشاد وهي (الحميرة الصغرى – الحميرة الكبرى، شيخ فائز، قريال، الامام، علي دحام).

من الأرشيف

وأشار الى أن قوات البيشمركة تمكنت أيضا من تحرير مجمع اليرموك التابع لناحية الرياض من عناصر "داعش"، مؤكدا أن قوات البيشمركة تواصل تقدمها لتحرير مناطق أخرى.

مقتل وإصابة 20 من الجيش العراقي باشتباكات في صلاح الدين

جنوبا ذكرت الشرطة العراقية أن 13 عنصرا من القوات العراقية قتلوا اليوم الجمعة بالإضافة إلى إصابة 20 آخرين في حوادث عنف متفرقة شهدتها مناطق القتال بين القوات العراقية وتنظيم "داعش" في محافظة صلاح الدين 170 كيلومترا شمالي بغداد.

وقالت المصادر: "6 من القوات العراقية قتلوا وأصيب 11 آخرون جراء انفجار عربة عسكرية مفخخة نوع هامر تابعة لتنظيم داعش استهدفت نقطة تفتيش في منطقة الديوم غربي تكريت فيما قتل 3 وأصيب 4 من القوات العراقية في مواجهات مع داعش قرب مستشفى تكريت العام جنوب شرقي تكريت.

مقاتل من الحشد الشعبي

وتابعت أن "3 من متطوعي الحشد الشعبي قتلوا وأصيب 5 آخرون في مواجهات مع داعش في منطقة البو طعمة".

وأوضحت أن "القوات العراقية أحرقت سيارتين عسكريتين لداعش حاولتا التقدم باتجاه قضاء الدجيل في منطقة الكسارات غربي القضاء".

المعركة الحاسمة

بدوره أعلن وزير الدفاع خالد العبيدي أن عملية اقتحام مدينة تكريت ستتم اليوم وستكون المعركة حاسمة.

وقال العبيدي في تصريح صحفي من محافظة صلاح الدين: إن عملية الاقتحام ستتم اليوم وستكون معركة حاسمة ومعنويات المقاتلين في أوجها لتطهير المدينة من دنس الإرهاب وتخليص أبنائها من بطش داعش.

وأضاف: "الخطة الأمنية حققت أهدافها وهناك دور كبير للحشد الشعبي وأبناء العشائر الى جانب قوات الجيش والشرطة".

بعد تكريت إلى الفلوجة لإنهاء داعش

أكد رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت أن القوات الأمنية تتقدم ببطء في منطقة الكرمة شرقي الفلوجة تحاشيا لانفجار مئات العبوات الناسفة التي موهها الإرهابيون على طرق المنطقة.

حشود من الجيش العراقي في تكريت

وأضاف كرحوت للوكالة الوطنية العراقية للأنباء "نينا" أن قوات الأمن تعمل بجهد استثنائي في مواجهة زمر الإرهابيين والاشتباك معها وتقوم في ذات الوقت برفع العبوات والأجسام المفخخة من محيط الكرمة التي عد تحريرها بمثابة (المفتاح الحقيقي لتحرير الفلوجة الذي سيكون آخر مسمار في نعش داعش بعموم العراق)، لافتا الى أن الإرهابيين يعتبرون الفلوجة مركز خلافتهم في العراق.

إحباط هجومين بمفخخات في الرمادي

أحبطت القوات الأمنية العراقية، صباح الجمعة، هجومين أحدهما بسيارتين مفخختين، في مدينة الرمادي، مركز محافظة الأنبار، غربي العراق، حسب قائد شرطة المحافظة.

وقال قائد شرطة الأنبار، اللواء الركن كاظم الفهداوي، إن "قوات مشتركة من الجيش والشرطة، وجهاز مكافحة الإرهاب، وبمساندة مقاتلي العشائر، تمكنت اليوم، من صد هجوم لانتحاريين يقودان مركبتين مفخختين حاولا اقتحام مدينة الرمادي من منطقة التأميم (التي يسيطر عليها عناصر تنظيم داعش غربي المدينة)".

وأضاف: "القوات الأمنية أطلقت النار على الانتحاريين وقتلتهما، بعد أن فجرت المركبتين، بواسطة قاذفات آربي جي، وصواريخ إس بي جي ناين، دون وقوع خسائر مادية أو بشرية في صفوف القوات الأمنية".

من الأرشيف

ولفت المسؤول الأمني، إلى استمرار حظر التجوال لليوم الثالث على التوالي، على المركبات، والدراجات النارية في الرمادي، فيما تم رفض الحظر على الأشخاص لأداء صلاة الجمعة فقط.

في السياق ذاته، قال الفهداوي، إن قوات الأمن صدت هجوماً آخر، لعناصر مسلحة راجلة من تنظيم "داعش" حاولت الهجوم على القوات في المنطقة نفسها (التأميم)، ما أسفر عن مقتل 13 من عناصر التنظيم.

تعليق الكاتب والمحلل السياسي مناف الموسوي:

المصدر: RT + وكالات