التمويل الإسلامي سيصبح متاحا في روسيا

أخبار الصحافة

التمويل الإسلامي سيصبح متاحا في روسيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jxul

تحت العنوان أعلاه، كتبت أناستاسيا أليكسيفسكيخ، في "إزفسنيا"، عن أن الصيرفة الإسلامية يمكن أن تظهر في روسيا خلال العام الجاري.

وجاء في المقال: الثلاثاء الماضي، عُقد منتدى الأعمال الأول المكرس للصيرفة الإسلامية في روسيا في منطقة موسكو. وقد تم التوقيع على العديد من الوثائق التي من شأنها أن تسمح لهذا النوع من النشاط الاقتصادي أن يتطور بنشاط في روسيا. وقد بادرت إلى هذا الحدث جمعية الأعمال الإسلامية الدولية.

ووفقا لهذه الجمعية، فإن حجم الأصول المصرفية الإسلامية، التي يستخدمها حاليا 42 مليون شخص في بلدان مختلفة، يتجاوز 2 تريليون دولار، ومتوسط الربح 12.6 في المائة سنويا. ووفقا لتوقعات الجمعية، فبحلول العام 2021 سيبلغ حجم الأصول في هذا النوع من الصيرفة 3 تريليون دولار.

ويعوق تطوير هذه المعاملات المالية في روسيا انخفاض الوعي بها وعدم اليقين القانوني. ووفقا لمستشار رئيس البنك المركزي، اليكسي سيمانوفسكي، عقدت الهيئة التنظيمية ثمانية اجتماعات لمجموعة عمل "الصيرفة الشريكة". وقال:

الاهتمام بتطوير التمويل الإسلامي ينتقل من تعلم مبادئه إلى تطبيق هذه المعرفة. مستوى الوعي لدى المسلمين (في روسيا) حول هذه الصيرفة منخفض جدا. أجرينا دراسة بهذا الشأن.
وأضاف المقال: يدرس سبيربنك إمكانية القيام بمشروع تجريبي لممارسة أنشطة مصرفية وفقا لمعايير التمويل الإسلامي. ومن المقترح القيام بذلك في ثلاث مناطق من روسيا- في تتارستان والشيشان وباشكورتوستان. ومن المقرر أن يبدأ المشروع في نهاية العام الجاري.

وفي السياق، يقول مستشار رئيس مجلس إدارة سبيربنك، بهناما غوربان-زاده:  يمكن البدء مع ودائع التجزئة. باستخدامها، سوف نصدر بطاقة بلاستيكية، من خلالها يمكن للعملاء تمويل احتياجاتهم الاستهلاكية.

ويرى الدكتور في العلوم اللاهوتية، الخبير المستقل في مجال الاقتصاد، خالد الجناحي، أن روسيا ستصبح منصة لتطوير الأعمال المصرفية الإسلامية. وللأخيرة مزايا هامة على المنتجات التقليدية: حظر الفائدة، وشرط ربط الاستثمارات بالاقتصاد الحقيقي، ومبدأ تقاسم الأرباح والخسائر المشتركة. وكل ذلك يزيد من استقرار القطاع المالي.

ولضمان أن يخدم التمويل الإسلامي تنشيط وتنويع الاقتصاد، من الضروري إجراء إصلاحات هامة. أولا وقبل كل شيء، مطلوب ضمان الامتثال للعقود. ومن أجل الثقة الكاملة بالمنتجات المالية الإسلامية، من الضروري أيضا تعديل السياسة الضريبية، وإدخال معايير لتنظيم هذا القطاع في روسيا.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة