صربيا تحب الروس ولكن تصادق خصومهم

أخبار الصحافة

صربيا تحب الروس ولكن تصادق خصومهملقطة من استعراض عسكري للجيش الصربي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jnkj

"صربيا لا تريد الاختيار بين الاتحاد الأوروبي وروسيا"، عنوان مقال يفغيني بودوفكين، في "نيزافيسيمايا غازيتا" عن التعاون بين روسيا وصربيا وخاصة في المجال العسكري.

ينطلق المقال من المحادثات التي جرت في موسكو بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الصربي ألكسندر فوتشيتش، وأن من بين المسائل التي تم تناولها التعاون العميق في المجالات الاقتصادية والتقنية-العسكرية. ويرى الخبراء أن التوجه الصربي للتوفيق بين التعامل مع الاتحاد الأوروبي وروسيا سيبقى نهج البلاد في الأفق المتوسط المنظور.

وجاء في المقال أن بلغراد تولي اهتماما خاصا للتعاون مع روسيا في مجال الطاقة، ونقل تصريح الرئيس الصربي لوكالة تاس الذي قال فيه: "صربيا تعتمد 100% على الغاز الروسي، ونستهلك الغاز أكثر فأكثر، استهلاك صربيا يزيد سنويا بمعدل 300-400 مليون متر مكعب".

وبخصوص العقوبات الأوروبية على روسيا، نقلت الصحيفة إشارة الرئيس الصربي إلى أن بلغراد لن تنضم إلى العقوبات، وقال: "ليس هناك ضغوطات يمكن أن تؤتى أكلها في هذا المجال".

وفي السياق، نقل كاتب المقال عن مدير مركز النزاعات العرقية-السياسية والدولية بمعهد أوروبا التابع لأكاديمية العلوم الروسية، بافيل قنديل، قوله للصحيفة: "بصرف النظر عن سياسة الرئيس فوتشيتش ورئيسة الوزراء آنا برنابيك، المؤيدة لأوروبا، فإن الناخبين الصرب ككل لا يزالون محبين لروسيا. ومن هنا جاءت زيارات القادة الصرب إلى موسكو قبيل الانتخابات أو اتخاذ قرارات غير شعبية تهدف إلى إظهار الصداقة مع روسيا أمام المواطنين".

ويضيف المقال أن التكامل مع أوروبا يبقى المهمة الرئيسية لسياسة صربيا الخارجية. وينقل عن قنديل تأكيده أن صربيا يمكن أن تجلس في الوقت نفسه على كرسيين، فتتعاون مع الاتحاد الأوروبي وتتصادق مع روسيا... إلا أن صربيا عندما سيحين موعد الخطوة الأخيرة في انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي، في العام 2023، لن تتمكن من تأجيل حل المسائل الصعبة، فـ" نظام العقوبات ضد روسيا إذا بقي إلى ذلك الحين، ستضطر صربيا للانضمام إليه"، وفق ما ينقل المقال عن قنديل.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

RT Online بتقنية البث المباشر العمودي (vertical)