"الأمريكيون ضد القانون الدولي بما في ذلك حق تقرير المصير"

أخبار الصحافة

واشنطن تشدد العقوبات ضد فنزويلا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j3ok

نشرت "كوميرسانت" مقالا بقلم تاراسينكو عن العقوبات الأمريكية ضد فنزويلا، يورد فيه تعليق سفير فنزويلا لدى روسيا بأن "الأمريكيين يعارضون القانون الدولي، بما في ذلك حق تقرير المصير".

كتب بافل تاراسينكو:

وسَّعت الإدارة الأمريكية قائمة العقوبات المفروضة على فنزويلا، حيث أضافت إليها أسماء 13 عسكريا ومسؤولا رفيع المستوى في الحكومة وشركة النفط والغاز الحكومية "PDVSA"، بحسب رويتر. وقد علق سفير فنزويلا لدى الاتحاد الروسي كارلوس فاريا تورتوسا على ذلك بقوله، إن "الأمريكيين، ضد القانون الدولي بما في ذلك حق تقرير المصير".

وتفيد رويتر، استنادا إلى مصادرها في واشنطن، بأن الإجراءات الجديدة تتضمن فرض عقوبات مالية أو قطاعية كبيرة على قطاع النفط الفنزويلي، مع أن هذه المسألة لا تزال قيد الدرس. ومن المرجح أن تتضمن الخطوة الأولى في هذا المجال إضافة 13 اسما جديدا لمسؤولين رفيعي المستوى في الحكومة وقطاع النفط إلى قائمة العقوبات الأمريكية، حيث إنهم بحسب البيت الأبيض جميعا يتحملون المسؤولية عن انتهاك حقوق الإنسان والفساد.

سفير فنزويلا لدى موسكو

ويذكر أن الولايات المتحدة سبق أن هددت كاراكاس بفرض عقوبات جديدة إذا ما قررت دعوة الجمعية الدستورية إلى الانعقاد، التي من المقرر انتخاب أعضائها يوم الأحد. وهدف الجمعية هو إجراء إصلاحات في نظام إدارة الدولة وإجراء تعديلات في دستور البلاد. من جانبها أعلنت المعارضة مقاطعتها الانتخابات، لأنها برأيها ليست قانونية.

وأعرب السفير في هذا الصدد عن اعتقاده بأن "المعارضين تهمهم أساليب العنف أكثر من الأساليب الدستورية. وهم ينتهجون هذا الأسلوب من أجل تشكيل حكومة موازية. ومع أن سلوكهم غير مترابط، فإنه واضح ويتوافق مع توجيهات أسيادهم في الولايات المتحدة الذين يخبرونهم بما يجب عليهم عمله ومتى".

وبحسب رأيه، يبرهن سلوك الولايات المتحدة من جديد على أن "الأمريكيين يقفون ضد القانون الدولي، بما في ذلك حق تقرير المصير". وأضاف: "لقد دعونا جميع الدول إلى إدراك جوهر هذه التهديدات من جانب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. فقد سمعنا سابقا مثل هذه التهديدات من ممثلي الكونغرس من بينهم السيناتور ماركو روبيو، الذي يستمر في دعم مجموعات المعارضة اليمينية المتطرفة".

وبحسب قول السفير تورتوسا، سيتم خلال اجتماع الجمعية الدستورية في فنزويلا "مناقشة المسائل المتعلقة بنموذج المجتمع في المستقبل" في البلاد، و"جميع المسائل التي تقلق المواطنين. وبعد ذلك سيطرح كل ما تقرره الجمعية الدستورية أمام الرأي العام ليقول كلمته الأخيرة. بيد أن الأمريكيين يخافون هذا، وهذا دليل على ازدواجية المعايير".

ترجمة وإعداد: كامل توما

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة