إلى أين ستمضي السعودية مع ولي العهد الجديد؟

أخبار الصحافة

إلى أين ستمضي السعودية مع ولي العهد الجديد؟الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iyt2

نشرت صحيفة "أرغومينتي إي فاكتي" رأي أحد المختصين بالشؤون العربية بشأن تعيين الأمير الشاب محمد بن سلمان وليا للعهد في المملكة العربية السعودية.

جاء في مقال الصحيفة:

عين العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز ابنه الأمير محمد بن سلمان (31 سنة) وليا للعهد، بدلا من الأمير محمد بن نايف، الذي أعفي من جميع مناصبه الأخرى أيضا.

وتوجهت الصحيفة إلى أحد المختصين بالشؤون العربية وطلبت منه إبداء رأيه بهذه التغيرات، التي حصلت في المملكة العربية السعودية.

يقول أستاذ كرسي الشرق المعاصر في الجامعة الروسية للعلوم الإنسانية الدكتور في العلوم التاريخية غريغوري كوساتش:

"لا يمكن الحديث هنا عن أي انقلاب. فالمرسوم الملكي يشير إلى أن الملك اتخذ هذا القرار بعد التشاور مع هيئة البيعة، التي شُكلت خصيصا لمثل هذه الأمور في عام 2008. وأعضاء هذه الهيئة هم من كبار شخصيات العائلة الحاكمة، ومهمتها الأساس الاتفاق مع الملك على الشخص الذي يعين وليا للعهد".

ويضيف كوساتش: "ليس في هذا المرسوم ما يشير إلى أسباب إعفاء الأمير محمد بن نايف (57 سنة) من مناصبه. بيد أني أعتقد أن لتغيير ولي العهد علاقة بسوء حالته الصحية. وإلا فلماذا تم إعفاؤه من جميع مناصبه.

وهناك حقيقة مهمة، وهي تعيين وزير داخلية من أسرة ابن نايف – حفيده، لذلك صوتوا لمصلحة تعيين محمد بن سلمان وليا للعهد، الذي كان حتى يوم 21 يونيو/حزيران وليا لولي العهد.

وبالطبع هناك دوافع أخرى لهذا التغيير. فمحمد بن سلمان يلعب دورا سياسيا بارزا في المملكة، وبصفته وليا لولي العهد زار روسيا عدة مرات والتقى الرئيس بوتين، كما زار واشنطن والتقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كما سبق له أن التقى باراك أوباما".

الرئيس بوتين يلتقي الأمير محمد بن سلمان

ولا يستبعد الخبير إلغاء منصب ولي ولي العهد مستقبلا، وأن يتجه الملك سلمان نحو انتقال العرش من الأب إلى الابن، كما في الأنظمة الملكية الكلاسيكية.

ويرجح كوساتش، من جانب آخر، أن يكون لهذا التغير علاقة بصحة الملك سلمان نفسه، الذي يعاني من مرض باركنسون وغير ذلك. ولكن كوساتش يؤكد أن مسألة صحة الملك لا تشكل عاملا مهما وفق هيكلية السلطة الحالية في المملكة؛ لأن أجهزة الدولة تعمل بصورة ثابتة من دون توقف، وعند وفاة الملك يحل محله مساء اليوم نفسه شخص آخر.

ويقول المستعرب كوساتش: "ترتبط باسم ولي العهد الجديد عملية "عاصفة العزم" في اليمن. ويمكن القول إنها مشروع فاشل، وإن المملكة غاصت هناك لفترة طويلة.

إن محمد بن سلمان هو وزير دفاع نشط، ومع ذلك قد يترك هذا المنصب قريبا. كما أن لديه مشروع آخر يسمى "رؤية 2030"، الذي بدأ تنفيذه قبل سنة ويهدف إلى زيادة واردات الدولة بتنويع الاقتصاد وعدم الاعتماد على النفط فقط، وتشجيع المشروعات الاقتصادية الصغيرة والمتوسطة، التي أصبحت تشكل حاليا 40 في المئة من الناتج الإجمالي المحلي وجميعها خارج قطاع النفط. كذلك فإن لديه مشروعات جديدة في التعليم العالي والمهني.

وهناك خطط جذرية تتعلق بتغيير نمط حياة المواطنين، حيث بدأ السماح بإقامة الحفلات وافتتاح دور السينما. وإذا أخذنا بالاعتبار أن 65 بالمئة من سكان المملكة هم دون 30 سنة عندها سنعرف لمصلحة من هذه التغيرات. بالطبع كل هذه التغيرات ستكون تدريجية ومن دون خطوات ثورية"، - كما يقول غريغوري كوساتش.

ترجمة وإعداد كامل توما