إيران تراهن على نفسها

أخبار الصحافة

إيران تراهن على نفسها
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rlkz

تحت العنوان أعلاه، كتب ستانيسلاف إيفانوف، في "كوريير" للصناعات العسكرية، حول سباق تسلح محموم في منطقة الخليج.

وجاء في مقال إيفانوف، الباحث الكبير في مركز الأمن الدولي بمعهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية التابع لأكاديمية العلوم الروسية:

 يرافق المواجهة الإيرانية مع الولايات المتحدة وإسرائيل والمملكة العربية السعودية سباق تسلح غير مسبوق وعسكرة لمنطقة الخليج والمناطق البحرية المجاورة. وقد أولى دونالد ترامب، خلال فترة رئاسته، اهتماما كبيرا لتكوين كتلة عسكرية مناهضة لإيران في الشرق الأوسط.

وليس من قبيل المصادفة أن ترامب بعد فترة وجيزة من انتخابه زار الرياض، في مايو 2017. وحينها أبرمت الولايات المتحدة مع المملكة العربية السعودية صفقة غير مسبوقة بقيمة 110 مليارات دولار لتزويد الرياض بأسلحة حديثة.

ووفقا للكتاب السنوي لمعهدSIPRI ، للعام 2019، تحملت المملكة العربية السعودية العبء الأكبر من الإنفاق العسكري في العالم في العام 2018، بحصة 8.8٪ من الناتج المحلي الإجمالي. على الرغم من حقيقة أن إنفاقها العسكري انخفض في العام 2018، مقارنة بالسنة السابقة، بنسبة 6.5 في المائة، إلى 67.6 مليار دولار، ومع ذلك بقيت الرياض في المرتبة الثالثة في العالم (بعد الولايات المتحدة والصين) من حيث الإنفاق العسكري.

وبحسب الكتاب إياه، بلغت الميزانية العسكرية الإيرانية 13.1 مليار دولار، سنة 2018. وسمح ذلك للبلاد بالحصول على المركز الثامن عشر في العالم من حيث الإنفاق العسكري. بالإضافة إلى ذلك، يسمح في إيران بالتمويل خارج الميزانية أو التمويل الخفي لبنود معينة من النفقات العسكرية على حساب ما يسمى باقتصاد الظل.

تجري القيادة الإيرانية تقويما موضوعيا لقدرات الخصوم المحتملين في الخليج، إلى جانب الثالوث النووي الإسرائيلي، وإدراكها لخطر وقوع صدام مسلح مباشر مع هذه القوى، تؤكد على ما يسمى الرد غير المتناظر في حال تعرضها لهجوم.

أكدت السلطات الإيرانية مرارا استعدادها لتلغيم مضيق هرمز في حال تهديد أمن البلاد القومي. ولتجنب المخاطر المالية والاقتصادية في حال تعطل الملاحة في مضيق هرمز، بدأت طهران في بناء خط أنابيب النفطGure-Jask ، الذي سيسمح بنقل النفط إلى الناقلات من الساحل الجنوبي للبلاد، متجاوزا مضيق هرمز.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا