إسرائيل حشدت قوات إضافية على الحدود مع سوريا

أخبار الصحافة

إسرائيل حشدت قوات إضافية على الحدود مع سوريا
إسرائيل حشدت قوات إضافية على الحدود مع سوريا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rjev

تحت العنوان أعلاه، كتب إيغور سوبوتين، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول تجاوز إسرائيل حدود المقبول في سوريا، وامتعاض روسي رسمي.

وجاء في المقال: إسرائيل وسوريا على شفا مواجهة أخرى. اتهمت دمشق جارتها باغتيال مدير مكتب شؤون الجولان المحتل في رئاسة مجلس الوزراء السوري، مدحت صالح. فقد قُتل السياسي، الذي قضى نحو 12 عاما في السجون الإسرائيلية، في المنطقة الحدودية برصاص قناص. وعلى الرغم من أن الدولة اليهودية تنفي تورطها في العملية، فمن المعروف بشكل غير رسمي أنه كانت هناك شكاوى ضد صالح بسبب اتصالاته المزعومة مع إيران.

وقد قام الجيش الإسرائيلي باستقدام معدات دفاع جوي إضافية إلى الحدود، متوقعا ردة فعل قاسية من القيادة السورية.

يأخذ التصعيد الحالي معنى خاصا فيما يتعلق بالخطط المعلنة مؤخرا من رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت لبناء مستوطنتين جديدتين في مرتفعات الجولان. وقد أشار، بصورة منفصلة، إلى أنه سيكون من الأفضل للجميع أن تظل الجولان في أيدي الإسرائيليين.

الشكاوى من سلوك الجيش الإسرائيلي في الاتجاه السوري، على ما يبدو، تتزايد في موسكو أيضا. فكما قال نائب رئيس المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة في سوريا، الأميرال فاديم كوليت، مؤخرا، في 13 أكتوبر، دخلت أربع مقاتلات من طراز F-16 تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي المجال الجوي السوري في محافظة حمص وقصفت معملا لمعالجة خام الفوسفات في منطقة تدمر.

و"نتيجة القصف الجوي الإسرائيلي، قتل جندي سوري وأصيب ثلاثة آخرون. كما تعرض المصنع لأضرار مادية. وقررت القيادة العسكرية السورية عدم استخدام أنظمة الدفاع الجوي، ففي وقت الهجوم الإسرائيلي كانت طائرتا ركاب مدنيتان تحلقان في منطقة نيران المضادات الجوية، على خطي دبي- بيروت، وبغداد- دمشق". كما قال كوليت.

وجود فيض من مثل هذه الشكاوى سيحدد مضمون جدول أعمال الاجتماع المقرر عقده في 22 أكتوبر بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وبينيت في سوتشي.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا