العالم في خطر من أوهام إدارة ترامب

أخبار الصحافة

العالم في خطر من أوهام إدارة ترامب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mo3n

"لماذا قرر الديمقراطيون الوقوف ضد انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة "ستارت-3"؟ عنوان مقال إيليا بولونين، في "فوينيه أوبزرينيه"، عن محاولة ضم الصين إلى معاهدة الأسلحة الاستراتيجية".

وجاء في المقال: تلقى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو رسالة من ممثلين بارزين للحزب الديمقراطي الأمريكي. ففي رسالتهما، علل رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب في الكونغرس، إليوت إنغل، وكبير لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، روبرت مينيندز، الحاجة إلى تمديد معاهدة "ستارت- 3". يرى الديمقراطيون أن على وزارة الخارجية بذل كل جهد ممكن لضمان تمديد هذه المعاهدة المهمة.

ويشعر النواب بالقلق من أن ما قدمته إدارة دونالد ترامب من معلومات محدود للغاية بشأن خططها حول مستقبل هذه المعاهدة.

في أغسطس 2019، أعربت إدارة دونالد ترامب عن رغبتها في تحويل معاهدة تخفيض الأسلحة الهجومية الاستراتيجية (ستارت-3) من معاهدة ثنائية إلى متعددة الأطراف. يتوقع دونالد ترامب أن تنضم الصين إلى المعاهدة إلى جانب روسيا والولايات المتحدة.

ولكن اقتراح ضم الصين إلى معاهدة "ستارت-3"، بحد ذاته، يدل على أن واشنطن لا تخطط للحفاظ على المعاهدة، فمن الواضح أن بكين لن توافق على توقيع صفقة جديدة. وإذا ما وافقت الصين فجأة على اقتراح الجانب الأمريكي، فسيكون ذلك نتيجة جيدة لترامب، سوف يستعرضها كنصر عالمي لسياسة إدارته الخارجية، ويدخل التاريخ كرجل أجبر روسيا والصين على توقيع معاهدة خفض الأسلحة.

بالطبع، واشنطن تدرك جيدا جميع المخاطر الدولية المرتبطة بمصير"ستارت-3"،لكن السياسيين الأمريكيين وترامب يتسمون بالإيمان بقدرة الولايات المتحدة على التأثير في الوضع الحالي. ولا تسمح هذه الطموحات للسياسيين الأمريكيين بتقييم جميع مزايا "ستارت-3" بذهن منفتح. وبالتالي، فتصوّر أن تسيطر روسيا أو الصين أو دولة أخرى على مكانة الولايات المتحدة المهيمنة أمر لا يأخذونه في الاعتبار.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

سيارات كهربائية فاخرة بمواصفات مبهرة!